https://alaqsasport.ps/web/images/logo.svg

شيكابالا مهدد بالإيقاف مرة أخري

تفاصيل

شيكابالا مهدد بالإيقاف مرة أخري


القاهرة / موقع الأقصى الرياضي / اصبح محمود عبد الرازق شيكابالا نجم الزمالك. والذي سينتهي إيقافه من قبل الاتحاد الدولي ¢الفيفا¢ رسميا يوم 26 أكتوبر المقبل. مهددا بالإيقاف من جديد بعدما وجه نادي باوك اليوناني الذي كان يلعب له إنذارا شديد اللهجة لمسئولي الزمالك بضرورة إرسال المبلغ المتبقي من غرامة للاعب. ويقدر ب540 ألف يورو من مجموع 990 ألف يورو قيمه الغرامة كاملة حيث سبق للزمالك وأن دفع منها 450 ألف يورو فقط.. باوك هدد برفع الأمر من جديد للفيفا لتوقيع عقوبة جديدة علي اللاعب

وقع مجلس الإدارة في حيرة. لاسيما وأن الخزانة شبه خاوية ولا يمكن تحميلها المبلغ المتبقي من الغرامة والمقدر بأربعة ملايين و600 ألف جنيه مصري و سر تأخر المجلس في دفع الغرامة كاملة هو خشيته من أن يندرج ذلك تحت المخالفة الإدارية من قبل الجهاز المركزي للمحاسبات. خاصة أن جزءا من المبلغ يقدر ب390 ألف يورو عقوبة مستحقة علي اللاعب نفسه. قدرها الاتحاد الدولي بالمبالغ التي حصل عليها من ناديه السابق باوك. واللاعب يرفض دفع أي مبلغ من جيبه الخاص رغم انه يحصل علي 1.5 مليون جنيه كراتب سنوي من نادية الزمالك من خلال العقد الذي يرتبط به مع النادي لمدة خمس سنوات مر منها عامان ومازال متبق للاعب ثلاثة مواسم مع الفريق ويسعي مجلس الزمالك إلي إيجاد حل ومخرج لتلك الأزمة. بحيث يتمكن اللاعب من العودة للملاعب من ناحية.. وحماية النادي من التعرض لأي عقوبات جديدة من ناحية أخري

من ناحية اخري زاد الخلاف بين ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك ونائبه الدكتور محمد عامر بعد مطالبة الاخير بأن يشهر عباس أفعاله و المبالغ التي ينفقها أمام الرأي العام والجمعية العمومية بعيدا عن الإعلام. و المشاكل بين النائب والرئيس باتت تهدد بزيادة مساحة الانهيار للنادي الأبيض مهما حاول عباس إحاطة تلك الأزمة بالسرية. لكن أزمة مستحقات فريق السلة كانت السبب الرئيسي الذي خرج بهذه المشاكل الي العلن ففريق السلة بالنادي لم يحصل لاعبوه علي مستحقاته منذ الموسم الماضي. بخلاف عدم حصولهم علي رواتبهم منذ ما يقرب من 4 شهور.. بحجة عدم وجود موارد مالية بالنادي. ويضاف إلي ما سبق عدم توقيع عقد جديد لنجم الفريق سمير جوده الذي انتهي عقده الموسم الماضي. ولم يتم توقيع عقد جديد له حتي الآن.. هذه الأمور دفعت فريق السلة إلي إعلان الإضراب عن التدريبات وعدم الرجوع للنادي إلا بعد صرف المستحقات. وهو ما لم يتحرك له ممدوح عباس رئيس النادي. وكأن الأمر لا يعنيه من قريب أو بعيد. بحسب تعبيرات د. عامر رغم ان المبلغ المطلوب 518 ألف جنية فقط هي القيمة الكاملة للمستحقات المتأخرة لفريق السلة بأكمله ورغم ذلك يعجز أو يتجاهل مجلس الزمالك عن توفيره لإعادة نشاط السلة. رغم أن هذا المبلغ لا يوازي أقل قيمة عقد لاعب واحد بفريق الكرة مع المقارنة بالبطولات الكثيرة التي حققها فريق السلة علي مدار السنوات الماضية بعكس فريق الكرة الذي تصرف عليه الملايين ولم يحقق سوي بطولة هي كأس مصر منذ 4 سنوات. 

آخر الأخبار