https://alaqsasport.ps/web/images/logo.svg

حدث نادر في ملاعب غزة !

تفاصيل

حدث نادر في ملاعب غزة !


كتب / جهاد عياش


انتهت مباريات الأسبوع الثاني من بطولة الدوري لأندية الدرجة الممتازة في قطاع غزة وقد فرض ناشئو الشجاعية وخدمات رفح أنفسهم نجوما فوق العادة، فيما بقيت علامات الاستفهام مطروحة حول مستوى الفرق التي عززت صفوفها في ظل تراجع المستوى الفني للعديد من الفرق رغم تحسن المستوى التهديفي، فيما يظل اهدار الوقت من قبل اللاعبين وعدم تعامل الحكام مع هذه الظاهرة الشيء الذى يؤرق المدربين،  وتبقى مقصورة كبار الضيوف طعنة في خاصرة الوجه المشرق للملاعب وضيوفها قدوة سيئة لعناصر اللعبة.



أولا : ناشئو الشجاعية والخدمات في الصدارة ولا عزاء للصفقات



أسفرت لقاءات الأسبوع الثاني من بطولة الدوري الممتاز لأندية قطاع غزة عن نتائج مبهرة لناشئ اتحاد الشجاعية وخدمات رفح،فقد حقق أبناء نعيم السويركي نتيجة كبيرة بفوزهم على اتحاد بيت حانون(3/1) وهذا هو الفوز الثاني للشجاعية، بعد أداء مقنع للفريق الذى يعتمد بشكل كبير على أبناء النادي وناشئيه،فيما حذا فريق خدمات رفح حذوه عندما فاز على فريق الصداقة(3/1)أيضا بلاعبين من أبناء النادي الذى غادره كوكبة من النجوم نهاية العام الماضي، والجدير ذكره أن الفريقين الفائزين لم يبرما صفقات بالمعني الحقيقي في حين أن المهزومين قاما بإبرام صفقات كبيرة ومكلفة، ولكن ظهر الفرق الشاسع في الأداء والثقافة والانتماء وحسن الاختيار من قبل إدارات الأندية لهذا الأسلوب، الذى يعتمد على أبناء النادي على صعيد اللاعبين أو حتى المدربين حيث أن المدير الفني للشجاعية هو نعيم السويركي أحد أبناء الشجاعية والفائز معه بعدة بطولات وكذلك المدير الفني لخدمات رفح اسلام أبو عريضة ابن الخدمات والفائز معه بعدة بطولات وعلى بقية الإدارات إعادة النظر في اختياراتها .



ثانيا : ما هو الشيء المقلق لمدربي أندية غزة



في الأسبوع الأول اشتكي مدرب نادي الصداقة عماد هاشم من كثرة سقوط اللاعبين واهدارهم للوقت وادعاء الإصابة في مباراة فريقه مع الرياضي، وهذا الأسبوع ثنى على كلامه مدرب شباب جباليا أحمد عبد الهادي مدرب واشتكي من كثرة سقوط لاعبي شباب الزوايدة وإضاعتهم للوقت على مرآى ومسمع الحكام الذين لا يحركون ساكنا ولا يطبقون القانون الذى يعاقب اللاعب المخادع والذى يعيق استمرار اللعب، وهذه الشكوى من المدربين قديمة حديثة وستتكرر كثيرا هذا الموسم بسبب تهاون الحكام مع هذه الظاهرة السلبية التي تجعل الوقت الفعلي للمباراة متدني جدا ولا يسمح للاعبين والمدربين بتنفيذ الخطط، كما أن وقت المباراة هو ملك للعبي الفريقين ولا يجوز إهداره والحكم مؤتمن على هذا الوقت وعليه يجب عدم الانجرار خلف مدعي الإصابات الذين لا يتمتعون بالروح الرياضية ولا يعيرون اهتماما للوقت، وتعبر هذه الظاهرة عن تدني طموح اللاعب وعدم جاهزيته وضعف لياقته البدنية وقلة حيلة المدرب في تطوير اللاعبين وتطبيق الأفكار الإيجابية وتنمية قدراتهم وصقل مواهبهم .



ثالثا : إذا كان رب البيت بالدف ضارب .



اثناء سير مباراة القدم ونحن نشاهد أحداثها وتنوعها ونتابع الجهد الكبير الذي يبذله اللاعبون ومن خلفهم الحكام والحماس الكبير الذى تتميز به الجماهير على المدرجات، تحدث بعض المواقف السلبية داخل أرضية الملعب بين اللاعبين وربما يكون مقبولا ويمكن تجاوزه بقرار من الحكم، ولكن المصيبة الكبرى عندما يتطور هذا الحدث ويؤثر على كبار الضيوف الذين يجلسون في المقصورة من رؤساء أندية أو أعضاء مجالس إدارات أو مدربين أو إعلاميين أو كوادر رياضية من هذا الفريق أو ذاك وتصبح الشتائم والاتهامات والتهديد التي قد تصل إلي مد الأيدي  من هؤلاء القادة الذين تنظر الجماهير إليهم كقدوة حسنة ،وسرعان ما تنتقل الشرارة إلي المدرجات التي وجدت مبررا لتصرفاتها المشينة التي تسيء للرياضة، وهذا ما حدث في بعض مباريات هذا الأسبوع في مقصورة ملعبي اليرموك وفلسطين من قبل بعض المسؤولين في الأندية الذين يجب عليهم مراجعة أنفسهم ألف مرة قبل أن يتقلدوا مسؤولية أو منصب في أي نادي،  وعليهم التروي والهدوء ولا ينبغي لهم الاندفاع خلف تصرف اللاعبين أو الجماهير وينطبق عليه قول الشاعر.



إذا كان رب البيت بالدف ضارب فشيمة أهل البيت الرقص.



رابعا : حدث نادر في ملاعبنا



بعض اللقطات الطريفة التي نادرا ما تحدث في الملعب كان أولها طرد اللاعب يسار الصباحين مهاجم الشجاعية في الأسبوع الثاني بعد أن طرد أخوه باسل حارس مرمى شباب خانيونس في الأسبوع الأول ، وثانيها احتساب ركلتي جزاء على شباب جباليا في الأسبوع الأول والثاني وتصدى الحارس إسماعيل المدهون لكليهما ،والغريب أن الفريق لم يفز في أي منهما فخسر الأولي وتعادل في الثانية، وثالثها احراز المتألق أحمد حرارة نجم الشجاعية أول ثنائية هذا الموسم في شباك بيت حانون فيما أحرز عاهد أبو مراحيل أو هاتريك في الدرجة الأولي في شباك المجمع الإسلامي ، ورابعها أن جميع فرق الدوري الممتاز حصدت نقاط في الجولتين السابقتين.

 

آخر الأخبار