https://alaqsasport.ps/web/images/logo.svg

دائرة النار تحيط بموسيماني أمام وفاق سطيف

تفاصيل

دائرة النار تحيط بموسيماني أمام وفاق سطيف


وكالات -

تحيط الضغوط بمدرب الأهلي المصري، بيتسو موسيماني، قبل مواجهة ضيفه وفاق سطيف الجزائري، السبت المقبل، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا.


فرغم النجاحات الكبيرة التي حققها موسيماني، منذ التعاقد معه لتدريب الأهلي في أكتوبر تشرين أول 2020، إلا أنه يمر حاليا بأصعب فتراته مع الفريق.

وقد حصد الجنوب إفريقي مع الأهلي لقبين لدوري أبطال إفريقيا، ومثلهما للسوبر الإفريقي، بالإضافة لبرونزية مونديال الأندية مرتين، بجانب لقب كأس مصر.

وخسر في المقابل لقب الدوري المصري، الموسم الماضي، وكأس السوبر المحلي مطلع الموسم الجاري.

ويتعرض مدرب صن داونز السابق لانتقادات قوية في الفترة الأخيرة، بسبب تراجع المستوى والنتائج خصوصا على الصعيد المحلي، حيث فقد الأهلي 7 نقاط كاملة في آخر 3 مباريات بالدوري الممتاز، بالخسارة أمام المصري ثم التعادل مع طلائع الجيش وسيراميكا كليوباترا.

وهو ما زاد من الضغوط على المدير الفني للمارد الأحمر، حيث تخشى جماهير بطل إفريقيا خسارة لقب الدوري، للموسم الثاني على التوالي.

وقفة رسمية

وقد شهدت الأيام الماضية وقفة من رئيس النادي، محمود الخطيب، مع اللاعبين وموسيماني بسبب تراجع النتائج.

ووجه الخطيب رسالة تحذيرية شديدة اللهجة للجميع، معتبرا أن الانتصارات التي حققها الفريق في السابق ليست مبررا لتراجع النتائج، ومطالبا بالتركيز على المستويين المحلي والإفريقي في ذات الوقت.

وكانت لجنة التخطيط بالأهلي، بقيادة محسن صالح، دائما ما تدون ملاحظات سلبية على أداء موسيماني، رغم النجاحات التي حققها الفريق تحت قيادته.

كما أبدى مسؤولو التخطيط انزعاجهم من كثرة حصول الفريق على إجازات، وهو ما قد يتسبب في تراجع مستوى الفريق، بجانب عدم الاستفادة من بعض اللاعبين.

وتعالت الأصوات المنتقدة بشكل أكبر مع تراجع النتائج محليًا، كما طالب البعض بتعيين مدرب عام إلى جانب موسيماني والمدرب المساعد، سامي قمصان.

وكان الجنوب إفريقي قد رفض التعاقد مع عنصر جديد في الجهاز الفني، بعد رحيل مواطنه كافين جونسون.

ويسعى موسيماني لاستغلال مواجهة وفاق سطيف بالشكل الأمثل، لخطف بطاقة التأهل واستعادة الثقة مرة أخرى، وتخفيف الضغوط الجماهيرية والرسمية الواقعة عليه مؤخرا.

كما يتطلع المدرب لتأمين منصبه الذي لا يبدو بعيدًا عن التهديدات، رغم تجديد تعاقده في مارس آذار الماضي لمدة موسمين.

آخر الأخبار