كانت أعين كشافي المواهب تتابع هالاند منذ بداية مسيرته في فريق برينه النرويجي بدوري الدرجة الثانية، وكان فريق كشاف المواهب الشهير، ستيف والش، ضمن المتابعين للاعب، وبدأ في عرضه على أكثر من فريق في الدوريات الكبرى.

واكتسب والش شهرة في عالم كرة القدم، بعد اكتشافه لمواهب بحجم النجم الجزائري رياض محرز، المتألق حاليا مع مانشستر سيتي، والفرنسي نجولو كانتي، أحد أسباب تتويج تشلسي بدوري أبطال أوروبا الموسم المنقضي، وجيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي الإنجليزي بين آخرين.

وتم تعيين والش في الجهاز الفني لإيفرتون في نفس الصيف الذي تعاقد الفريق مع رونالد كومان، لتولي قيادة الفريق الأول، ليعرض على المدرب اللاعب النرويجي البالغ من العمر 16 عاما وقتها، ويؤكد له أنه سيكون أحد أهم المواهب في عالم كرة القدم.

وأوضح والش في مقابلة سابقة أجراها مع موقع "ذي أثليتك" أن هالاند كان قريبا للغاية من الانتقال إلى إيفرتون قادما من سالزبورج النرويجي، وخاض فترة اختبار لعدة إيام مع الفريق الإنجليزي، وطلب والده وقتها 4 ملايين يورو لضم نجله إلى الصفوف الفريق، إلا أن المهاجم الشاب لم يقنع كومان وإيفرتون في النهاية، على حد قول كاشف المواهب، وتنتهي المفاوضات والصفقة بالفشل.

وبمرور الوقت تألق هالاند بشكل كبير مع سالزبورج ومنتخب بلاده، ويجذب أنظار أكبر فرق العالم، وينجح فريق بوروسيا دورتموند في ضمه، ويصبح أحد أبرز المواهب في عالم كرة القدم إلى جانب الفرنسي كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي، لتضيع على كومان وإيفرتون فرصة الاستفادة رياضيا واقتصاديا من أحد أفضل المهاجمين في عالم كرة القدم.