• هل يكون كوتة للرياضيين بالتشريعي؟
  • نشر في: 2021/1/31م 1:20:01 قراءة: 348 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • بقلم / محمود السقا

     

    في كل يوم يتأكد المراقب والمتابع ان الحركة الرياضية، بكافة أطيافها وتلاوينها، أضحت من أبرز واهم القوى الناعمة، والمشاهد التي تدلل على سلامة هذا المنطق لا حصر لها، ولعل أبرزها مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي تعيين ثلاثة لاعبي كرة قدم في مجلس النواب المنتخب، حديثاً، وهم: حازم إمام، نجل نجم الكرة المصرية الراحل حمادة إمام، الذي كان يُلقب بالثعلب، وحسام غالي، ومحمد عمر الزيات، الى جانب تعيين لاعبة أولمبية هي: آية محمد عبدالله، وهي لاعبة خماسي حديث، وهذه الرياضة تتكون من الألعاب التالية: جري، سباحة، رماية، مبارزة، ركوب الخيل.


    التفاتة الرئيس المصري للرياضيين لم تأت من فراغ، ولم تدخل، قطعاً، في حسابات المجاملة، بل هو تأكيد على أهمية ودور وتأثير وتغلغل الحركة الرياضية، بأنواعها، في نفوس الشعوب، ولا أقول الجماهير العاشقة للرياضة.


    لقد أصبحت الرياضة الرافعة الحقيقية لدى السواد الأعظم في المجتمعات، فهي التي ترفد الاقتصاد والسياحة وموازنة الدول بمليارات الدولارات، وهي الوسيلة الأكثر فاعلية ونجاعة في الترويج للأوطان والبلدان.


    إن بلداً سياحياً مثل إسبانيا، يعتمد في استقطاب ملايين السياح على كرة القدم، ويصطف في مقدمتها العملاقان: ريال مدريد وبرشلونة، وعلى سبيل المثال، وليس الحصر، فإن ما يربو على مليون سائح يترددون، سنوياً، على زيارة المتحف الخاص بنادي ريال مدريد، والشيء نفسه ينطبق على زيارة إستاد "سانتياغو برنابيو"، والتجول في مرافقه وأسواقه.


    إننا في الوقت، الذي نتأهب لخوض انتخابات المجلس التشريعي كمحطة أولى على طريق استكمال انتخابات رئاسية، وأخرى خاصة بالمجلس الوطني، فإننا نأمل ان تكون هناك "كوتة" للرياضيين، كي يكون لهم تمثيل في المجلسين: التشريعي والوطني.


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    من سيحصل على لقب دوري أسبانيا لكرة القدم ؟



    مواضيع مميزة