https://alaqsasport.ps/web/images/logo.svg

ورشة عمل عن الواقع الرياضي في غزة ..

تفاصيل

ورشة عمل عن الواقع الرياضي في غزة ..


الأقصي الرياضي /

 

أقام التجمع الرياضي الديمقراطي ورشة عمل في جمعية بادر في مدينة غزة تحت عنوان الرياضة الفلسطينية بين الواقع والمأمول.

 

وحضر اللقاء ثلة من الشخصيات الرياضية والقامات الكبيرة في السلك الرياضي وعدد من الإعلاميين والاتحادات الرياضية المختلفة.

 

من جانبه رحب الدكتور مروان ابو ناصر رئيس التجمع الرياضي الديمقراطي بالحضور وافتتح الورشة وشدد على اهمية دعم وتطوير الرياضة وحول الرياضة الفلسطينية.

 

وأكد على ضرورة معالجة وتصحيح المسار الرياضي الفلسطيني بعيدا عن الوفاق الرياضي الذي كان في بداية انطلاقته وسيلة للخروج بالرياضة في غزة لبر الأمان عقب الانقسام ولكن الان اصبح غاية ومحاصصة بين طرفي الانقسام.

 

وتحدث الدكتور اسعد المجدلاوي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية خلال الورشة واستعرض عمل اللجنة الأولمبية ولجانها واتحاداتها والصعوبات التي تقف امامها مؤكدا على ضرورة تكاتف الجميع من اجل الخروج من عنق الزجاجة والازمة السياسية وانعكاساتها على الرياضة بفعل الوفاق الرياضي.

 

وأكد على ضرورة العمل على بناء مؤسسات رياضية من خلال الأندية والاتحادات لتكوين جسم رياضي سليم قادر على احداث التغيير والتطوير في مختلف المجالات ودعم كل الرياضات وضرورة توفير الدعم المالي الكافي للاتحادات من اجل ممارسة عملها وتسهيل مهامها.

 

هذا وقال الأستاذ وليد أيوب منسق لجنة الوفاق الرياضي نائب رئيس اللجنة الأولمبية السابق خلال كلمة له خلال الورشة مستعرضا بداية عمله في لجنة الوفاق الرياضي وان بداية العمل كانت صعبة ومعقدة لحين الوصول لوفاق رياضي عقب تجميد النشاط الرياضي بفعل الانقسام السياسي وكان ضروري ان يكون هناك جسم رياضي توافقي يحافظ على المؤسسات الرياضية ويعيد النشاط الرياضي في قطاع غزة ولكن الان اكد الرياضة الفلسطينية تحتاج الكثير من العمل والتطوير والدعم ليرسوا المركب الرياضي الى بر الأمان.

 

من جانبه قال الأستاذ ياسر رضوان عضو المكتب الحركي الرياضي لفتح ان الوضع الرياضي بفعل الانقسام الفلسطيني يعيش حالة غير صحية وغير طبيعية وانه كان هناك ضرورة لتشكيل وفاق رياضي بعد عام 2007 من اجل الحفاظ على مؤسسات الدولة بعد الانقسام والعمل على الاستمرار في إدارة الأندية الخاصة بحركة فتح وعدم تركها والحفاظ عليها ومن ثم الانتقال للوفاق الرياضي مشددا ان حركة فتح تعاملت مع الجميع بشكل وطني في المجال الرياضي.

 

وقال الأستاذ اياد الغلاييني عضو اللجنة الرياضية في حركة حماس ان على الجميع تحمل مسؤولياته تجاه الرياضة الفلسطينية وان يكون هناك عمل حقيقي ودعم للرياضة من اجل الاستمرار وان تكون قطر الدولة الصغيرة نموذجا للنجاح بفعل عملها المتواصل في التطوير مشددا على ضرورة انهاء الانقسام من اجل ان يكون هناك جسم رياضي حقيقي للكل الفلسطيني.

 

واختتم الدكتور هشام الاقرع عضو هيئة التجمع الرياضي الديمقراطي الحديث في الورشة مؤكدا على ضرورة إعادة الاعتبار للفئات السنية الصغيرة بداية بالمدارس ومرورا بالجامعات من اجل ان نخلق جيل رياضي مؤسس على أسس سليمة ليكون هناك لاعبين محترفين وان نعمل على تطويرهم منذ النشأة.

 

وأكد على ضرورة ان يكون هناك اهتمام في كل الرياضات والألعاب الرياضية المختلفة وعدم التركيز على الرياضات الجماعية فقط وتوفير الدعم اللازم لها ولتطويرها.

 

واكد الحضور خلال مداخلات من الشخصيات الاعتبارية التي حضرة الورشة على ضرورة انهاء الوفاق الرياضي وهذه الحالة التي وصلت لها الرياضة الفلسطينية بفعل الانقسام الفلسطيني.

 

واختتم الدكتور مروان أبو ناصر مسؤول التجمع الرياضي الورشة مؤكدا على موقف التجمع الرياضي بأن الوفاق الرياضي يجب تجاوزه وان يكون خلف ظهورنا وان نعمل على تشكيل مؤسسات رياضية بالشكل الديمقراطي الحقيقي بعيدا عن المحاصصة وتقاسم الأندية وان يكون هناك انتخابات حقيقة بعيدا عن التزكية والحزبية المقيتة وان يعاد الاعتبار للجمعيات العمومية في الأندية لاختيار ممثليها ومن ثم اختيار اتحادات رياضية وصولا للجنة اولمبية تعبر عن طموحات وآمال شعبنا ورياضتنا الفلسطينية.

آخر الأخبار