https://alaqsasport.ps/web/images/logo.svg

ما هي أمنية الكابتن صائب جندية ؟

تفاصيل

ما هي أمنية الكابتن صائب جندية ؟


بقلم / محمود السقا

 

عُمدة الكرة الفلسطينية الحديثة، صائب جندية، هو أول مَن كان له شرف ارتداء شارة كابتن فلسطين، منذ عودة السلطة الوطنية الفلسطينية إلى أرض الوطن، وهو على تماس مباشر ومتواصل مع مفاصل الكرة رغم اعتزاله اللعب بحكم التقدم في العمر، وهو وإن خدم في محراب الكرة الفلسطينية كقائد لـ"الفدائي"، فإنه لم يبارح حقولها، أكان كمدرب أم كإداري.


"أبو طلال"، وهذه هي كنيته، اطلّ علينا في العام الجديد بأمنية عزيزة، وهي أن يحفظ الله، سبحانه وتعالى، لاعب اتحاد الشجاعية، عمر العرعير، من ويلات وتبعات الإصابة، فهو لاعب موهوب، ويتمتع بمزايا وخِصال كثيرة منها المهارة والرشاقة والخفّة والسرعة كجناح طائر.


أشارك صائب جندية أمنيته، وأرغب بأن يتم تعميمها، خصوصاً أن اللاعب الموهوب في مياديننا عملة نفيسة، وعادة ما يكون عرضة للإصابات منها المتعمدة، ومنها غير المقصودة، وقد لاحظت، شخصياً، هذه الظاهرة، تتفشى وتتفاقم في ملاعبنا، وأضم صوتي لصوت صائب جندية، وأطالب اتحاد الكرة ولجنة الحكام المركزية ان يوفرا الحماية للاعبين، أكانوا أصحاب موهبة وكفاءة ومهارة رفيعة أم سائر اللاعبين.


من خلال متابعتي لمسابقات اتحاد الكرة، فقد لفت انتباهي كيف أن هناك لاعبين يتعمدون إيقاع الأذى بالمواهب بالدخول القوي والمتعمد عليهم.


استهداف اللاعبين الموهوبين يشكل اكبر خسارة للمنتخبات الوطنية، على اختلاف ألوانها، ما يتطلب تغليظ العقوبات الزاجرة بحق اللاعبين، الذين ينزعون باتجاه إيقاع الأذى المتعمد بزملائهم فمثل هذه النوعية من اللاعبين الأشرار لا حاجة لنا بهم، لأنهم يصرون على ضرب وتر حساس في المنظومة الرياضية.

آخر الأخبار