https://alaqsasport.ps/web/images/logo.svg

جماهير الغزلان تتضامن مع الأسرى الفلسطينيين

تفاصيل

جماهير الغزلان تتضامن مع الأسرى الفلسطينيين


الأقصى الرياضي -

ملاعب الكرة بدون جمهور مثل المقابر الموحشة، إنها الحكمة التي لا بد وأن نقتنع بها جميعا فلو نظرنا إلى مباراة ووجدناها بدون جمهور فلن نتابعها حتى النهاية لأن المتعة ليست متوفرة فالجمهور دائما ما يكون هو الميزة الرئيسة لإنجاح أية بطولة، والأهم ما يصدر عن الجمهور من سلوك فوق المدرجات.

 

بعد انقضاء خمس جولات من دوري" أوريدو للمحترفين" نسلط الضوء على جمهور عريق غاب في المواسم الماضية عن المدرجات لأسباب متعددة أهمها تراجع النتائج وهبوط الفريق لدوري الدرجة الأولى، والحديث هنا عن جمهور الظاهرية الغفير والعريق والقاعدة الكبيرة التي فرضت نفسها على الساحة الرياضية الفلسطينية وبشهادة الجميع، ولا يختلف اثنان أن تراجع نتائج الفريق وهبوطه لدوي الأولى اثر كثيرا على نفسية الجماهير ما أدى إلى عزوفهم عن المدرجات، فكان لا بد وقفة جادة من كل الغيورين على مدينة الظاهرية وناديها العريق وبعد جهد جهيد عاد الفريق لمكانه الطبيعي، وبعد خمس جولات فرض فريق الغزلان نفسه بقوة وأصبح منافسا قويا ويحسب له ألف حساب.

 

الأبرز في الجولات الخمس عودة الجيش الأخضر والمقصود جمهور الغزلان للمدرجات وبقوة في مشهد كان الكل متعطشاً له، وبعودته عادت الروح للفريق، وانعكس ذلك على نتائجه فهو يحتل المركز الثالث برصيد (11) نقطة من 3 انتصارات وتعادلين.

 

هتافات الغزلان عادت لتصدح في كل مكان وأصبحت أخبار الفريق هي المهيمنة في مدينة الظاهرية ومؤسستها، فبدأ التحضير لكل لقاء وكأنه نهائي مرتقب وكعادته يقف جمهور الغزلان ويساند القضايا الوطنية ومن على مدرجات ستاد هواري بومدين في مدينة دورا رفعت جماهير الغزلان يافطة تزينها صور أسرانا الأبطال الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية في إضرابهم عن الطعام وأصبح وضعهم في غاية الخطورة وأخذ جمهور الغزلان يهتف لهم والدموع تسيل على وجنات الكثير منهم في صورة تنم عن وفاء هذا الجمهور للوطن وللقضية.

 

إدارة الغزلان وفي كل رسائلها المتكررة تثمن دور الجمهور، الذي به يواصل فريق الغزلان قفزاته للمناطق المتقدمة، وتطالب الجميع الزحف خلف الفريق في حله وترحاله حتى يبقى في الطليعة، والأهم مواصلة دعم الفريق خاصة وأن جميع الأندية تعاني مادياً.

 

المصدر:

صحيفة الأيام

آخر الأخبار