• مدرب العميد: تجربتي كانت مجازفة لم يكتب لها النجاح ..
  • نشر في: 2020/6/26م 11:08:06 قراءة: 279 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • كتب عنان شحادة:

     

    قال المدرب الوطني الكابتن خضر عبيد، انه فك ارتباطه مع فريقه السابق شباب الخليل "العميد" بكل حب ومودة.


    وأضاف عبيد في حديث لـ "ايام الملاعب" ان انهاء الارتباط جاء من قبله في فترة تفشي وباء كورونا المستجد في شهر اذار الماضي، عندما هاتف رئيس النادي مثقال الجعبري، وابلغه بالوضع العام وبضرورة انهاء التعاقد انطلاقا من الظروف وكذلك للتخفيف من الأعباء المالية على كاهل المؤسسة الرياضية في ظل التوقف الكامل للرياضة.


    وأشار الى ان الامر كان يجب ان يكون في ظل ان الفريق وما تبقى له من مباريات لن تخدمه في المنافسة على اللقب، بعد ان فقد فرصته، وعليه كان لا بد من ذلك، والحمد لله الأمور تمت بكل ود ومحبة، و"العميد" له مكانة كبيرة عندي.


    وبسؤاله حول تجربته مع العميد قال عبيد: "تجربتي مع شباب الخليل كانت مجازفة لم يكتب لها النجاح رغم انني كنت متفائلا بعد نتائج المباريات التي خضتها في مرحلة الذهاب لذلك لم انجح، ولا أستطيع وصفها بانها تجربة ضعيفة، ولكن ممكن التقييم هنا بالنجاح والفشل فقط لا غير، وهي ان تحقق الهدف فتكون تجربة ناجحة وغير ذلك تجربة فاشله وبالتالي فان عدم تحقيق هدفي معناه انني فشلت وستكون بداية طريق جديدة للنجاح ان شاء الله.


    وأضاف: اكيد خضر عبيد شريك رئيسي في تحمل المسؤولية فيما جرى مع العميد وصاحب الحصة الكبيرة, فيما يتعلق برهانه على الاسماء التي احضرها في مرحلة الإياب وقال: لم يختلف اثنان على قدراتها وسمعتها في دوري الداخل واحترافها الخارجي وما شابه، ولكنها لم توفق في المباريات مع العميد، علماً أنني لم أنقص من حقها في التقييم فما زلت مقتنعا بأنهم لاعبون مميزون ولكن ممكن طريقة اللعب في الدوري الفلسطيني لم تمنحهم الفرصة لعرض ما لديهم من إمكانيات.


    وبالنسبة لسؤاله حول مقولته ان تدريبه للعميد كانت مجازفة رد على ذلك قائلا: " لا يستطيع اي مدرب من التفكير مرتين عندما تسمح له الفرصة في تدريب فريق كبير مثل العميد، فرغم صعوبة المهمة الا انها لذيذة جداً لأنني ذقت النجاح معهم وكان غاية في الروعة.


    وارجع عبيد السبب في تراجع العميد لعدم التوفيق في الجانب الهجومي رغم وجود أميز المهاجمين الا ان الحظ عاندهم في كثير من الأحيان والضغط الجماهيري في هذه الحالة أثر بشكل كبير سلبياً على الفريق، مؤكدا انه كانت لديه كل الصلاحيات في إدارة الفريق ولم يتدخل أحد في عمله، وكانت الإدارة متعاونة بشكل كبير.


    وحول وجهته القادمة أشار الى ان الباب مفتوح للتواصل مع جميع الفرق والشروط والأهداف واضحة وهي التوافق في الاستراتيجيات ولا مجال للتفكير بعيداً عن تحقيق النجاحات والبطولات في حالة تواجدي مع اي فريق، مشيرا الى انه لم يتلق أي عرض حتى هذه اللحظة ولم يعرض نفسه على أحد.