• أسرار جديدة يكشف عنها هداف الممتازة لأول مرة
  • نشر في: 2020/4/9م 1:48:59 قراءة: 642 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • حاوره محمد العجلة_ الأقصى الرياضي

    كانت انطلاقته مميزة مع منتخب فلسطين، المشارك ببطولة النرويج للناشئين بقيادة المدرب جميل النتيل، لتبدأ بعد ذلك أول لحظات مولد نجم جديد، ستكون له كلمة في عالم كرة القدم الفلسطينية، أسمه حازم شكشك.

     

    ولم ينتظر شكشك كثيرا ليقنع المدربين بقدراته الفنية، من خلال تسجيله الأهداف في مرمى المنافسين، ليصبح مطلبا هاما للعديد من أندية قطاع غزة بعد ذلك.

     

    لحظة مميزة

    يقول شكشك أن أجمل لحظاته عندما تم اختياره للعب ضمن صفوف الفريق الأول لنادي غزة الرياضي وهو في عمر 16 عاما، الأمر الذي ساعده كثيرا في بناء شخصيته الرياضية لانضمامه لفريق كبير بحجم الرياضي.

     

    واضاف شكشك أن فترة لعبه للرياضي كانت صعبة جدا بالرغم من أهميتها، لأنها أعطت الانطباع الأول عنه كلاعب، وهل يستحق اللعب للفريق الأول أم لا.

     

    أول الأهداف

     

    وسجل شكشك أول أهدافه الرسمية وهو في صفوف غزة الرياضي، عندما أحرز هدف في مرمى خدمات رفح، وقتها شعر وكأنه يطير في الهواء من شدة الفرح، كما أن سعادة كل من حوله جعلت شعوره في الفرحة يزداد أضعافا، سواء كان من زملاءه أو من الجماهير أو مجلس إدارة العميد وقتها.

     

    أهداف خالدة

    وعبّر شكشك عن سعادته الغامرة بتسجيله خماسية في مرمى الشجاعية، لأنه يعلم أن مثل هذه اللحظات لا تأتي كثيرا لكن صداها يدوم طويلا وتبقى لسنوات طويلة معلقة في الأذهان.

     

    طموح

     

    وأكد شكشك أن طموحه مع كرة القدم لا يتوقف عند اللعب في غزة، بل أنه يطمح في اللعب في دوري المحترفين بالمحافظات الشمالية، وتمثيل فلسطين مع المنتخب الوطني، واللعب لأحد الأندية العربية، لتكون نقطة الانطلاقة نحو العالمية باللعب لنادي أوروبي.

     

    كورونا

     

    وعن حياته الشخصية والرياضية في هذه الفترة يقول شكشك، أن حياته كحياة الأخرين تأثرت بسبب توقف النشاط الرياضي، لكنه يعمل على الحفاظ على لياقته البدنية من خلال اللعب على الشواطئ والجري لمسافات بعيدة بالإضافة للتمارين العضلية.

     

    أجمل الأهداف

     

    وتحدث شكشك عن أجمل الأهداف التي شاهدها على المستوى العالمي والعربي، فقد اختار هدف روني لاعب مانشستر يونايتد ضد مانشستر سيتي على طريقة دبل كيك، وهدف محمد صلاح في دوري الابطال ضد فريقه السابق روما، ومحليا هدفه في عام ٢٠١٨ مع شباب خانيونس ضد القادسية  دبل كيك.

     

    رد اعتبار

    وعن تألقه مع نادي الهلال قال شكشك ، ان هذا النجاح جاء في وقته المناسب، فبه تمكنت من اصطياد اكثر من عصفور بحجر واحد، فقد تمكنت من اسكات بعض الأصوات التي شككت في قدراتي كلاعب وتنبأت بفشلي مع الهلال، أيضا تمكنت من الفوز بلقب هدّاف البطولة، كما أنني حصلت على لقب أفضل لاعب، بالإضافة للثقة الكبيرة التي اكتسبتها من هذا التألق كذلك تقوية العلاقات مع منظومة الهلال لتصبح على أكمل وجه.

     

    الجوائز الفردية

     

    وقال شكشك أن الفوز بالجوائز الفردية  شيء عظيم أفتخر به، وهو أمر مميز أن تحمل لقب هدّاف وافضل لاعب في الدوري الممتاز هذا العام  بتصويت غالبية الرياضين والاعلاميين في غزة، وهذا يدل علي درجة الوعي الكبير لدى الرياضيين الفلسطينيين، كما أنني أتقدم  بالشكر والتقدير لبرنامج عالم الرياضة عبر فضائية الأقصى على استضافتي في برنامجه النوعي.

     

    المثل الأعلى كرويا

    واختار شكشك الأرجنتيني ليونيل  ميسي مثلا أعلى له على المستوى العالمي، بينما اختار المصري محمد صلاح مثلا أعلى له على المستوى العربي، ومحليا  اختار شكشك عبد الحميد أبو حبيب لاعب منتخب فلسطين الوطني السابق.

     

    عروض واغراءات

     

    وعن مستقبله مع الهلال، قال شكشك، أنه لا يفكر حاليا في الانتقال لنادي أخر بالرغم من العروض العديدة التي وصلته محليا، وذلك بسبب احترامه لعقده مع الهلال لعدم انتهاء الموسم الكروي في غزة وتوقف النشاط بسبب انتشار فايروس كورونا.