• أخبار غزة
  • مواجهات ساخنة في ذهاب المربع الذهبي لدوري جوال السلوي
  • مواجهات ساخنة في ذهاب المربع الذهبي لدوري جوال السلوي
  • نشر في: 2020/7/19م 12:48:46 قراءة: 515 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • محمد العجلة_ الأقصى الرياضي

    تنطلق عصر الأحد 19/7، مباريات نصف نهائي دوري جوال 2019_2020 لكرة السلة للمحافظات الجنوبية، وذلك بصالة سعد صايل بمدينة غزة.

     

    وسيجمع اللقاء الأول خدمات المغازي وخدمات رفح، فيما سيواجه خدمات البريج حامل اللقب نظيره خدمات دير البلح في المباراة الثانية.

     

    تواجد الفرق الأربعة في المربع الذهبي ليس بجديد، فقد اعتاد متابعو البطولات السلوية المحلية، على مشاهدة هذا السيناريو من قبل.

     

    خدمات البريج حامل اللقب، أصبحت هذه البطولة هي المفضلة بالنسبة له، بعد تحقيق لقبها على مدار 5 مواسم سابقة، كيف لا وهو يضم بين صفوفه العديد من اللاعبين أصحاب المهارات الخاصة، وتكونت لديه وترسخت شخصية البطل، نظرا لثقافة سلوية تأسست منذ وضع اللمسات الأولى لكرة السلة بمخيم البريج في عهد عملاق كرة السلة الفلسطينية المرحوم خلف العجلة.

     

    خدمات المغازي صاحب التاريخ الكبير في كرة السلة الفلسطينية، لكنه لم يتمكن من الحفاظ على مجده الذي بناه لسنوات طويلة، ومنذ عدة مواسم وهو يدفع ثمن الكثير من التجاذبات داخل أروقة النادي، فتبدلت وتغيرت عليه 4 أجهزة فنية خلال السنوات القليلة الأخيرة، فمواجهته لخدمات رفح سيكون لها طابع خاص، نظرا لخسارته أمام الأخضر الرفحي في قبل نهائي بطولة الكأس الأخيرة، لكن المعطيات تقول أن المستقبل سيكون لهذا الفريق، الذي يضم بين صفوفه عدة مواهب سلوية، ستسطع في سماء الكرة البرتقالية قريبا.

     

    خدمات رفح حامل لقب الكأس للمرة الأولى في تاريخه، يصادفه سوء حظ في هذه المرحلة، نظرا لإصابة نجمه أحمد صلاح بخلع في الكتف، سيحرمه من المشاركة حتى نهاية البطولة، بالإضافة لعدم اكتمال شفاء عملاقه وائل تيم، الذي عانى الفترة الأخيرة بسبب كسر في القدم، لكن يعاب على هذا الفريق عدم توفر شخصية البطل لديه، والتي أرهقت طموحاته كثيرا عند مواجهته لقطبي السلة الغزية البريج والمغازي ببطولة الدوري، ويبقى السؤال الذي ستجيب عنه مواجهته لخدمات المغازي، هل استفاد خدمات رفح معنويا من الفوز بالكأس، خصوصا أنه جاء على حساب المغازي والبريج، أم أن عقدة مواجهاته بهم في الدوري ستبقى قائمة؟.

     

    أما خدمات دير البلح، فلديه الطموح للفوز، لكن الطموحات في كرة السلة ليست كل شيء، فالمواجهة في أرض الملعب لها حسابات مختلفة، لكن يحسب لأبناء الدير بقائهم في صورة المنافسة، وعدم تأثرهم بخروج بعض العناصر الأساسية خلال العامين السابقين، ورغبته الواضحة في بناء جيل جديد قادر على إبقاء الفريق دائما بين صفوة الفرق المنافسة، فمواجهته للبريج نفسية أكثر منها بدنية وفنية، نظرا لتمكن البريج من الفوز على دير البلح في كل المواجهات السابقة.

     

     

    حسابات الفوز، يجب أن تبقى حاضرة في أذهان كافة الفرق، فلا مجال لليأس، ولا يجب أن يظن البعض أن التاريخ سينصفهم دائما وأنهم سيبقون في مأمن إلى الأبد، فالمستقبل قابل للتغير، فمن غيّر وطوّر سيستمر، ومن ركن واستكان سينهار.





    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    أفضل مدرب في كأس غزة 2020 هو ؟




    مواضيع مميزة