• أخبار عربية
  • بدايات مبهرة.. شيكابالا ساحر الجنوب في البيت الأبيض
  • بدايات مبهرة.. شيكابالا ساحر الجنوب في البيت الأبيض
  • نشر في: 2020/5/23م 5:03:07 قراءة: 54 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • الأقصى الرياضي -

    نجح عدد كبير من نجوم الكرة المصرية، في الوصول سريعًا إلى قلوب الجماهير مع ظهورها الأول في الملاعب، من خلال إبراز موهبتهم الفريدة وترك انطباع أولي بمسيرة واعدة.

    محمود عبد الرازق الشهير بـ"شيكابالا"، قائد الزمالك الحالي، أحد هؤلاء النجوم الذين ظهورا وتألقوا في سن 16عاما، مع الفريق الأول بالقلعة البيضاء، واستطاع أن يأسر الفهد الأسمر قلوب الزمالكاوية.

    بفضل مهارته الفريدة وحبه الكبير لناديه.. عشقت الجماهير البيضاء ابن الجنوب "شيكابالا"، فصنعت له الأغاني وساندته في كل فترة مع تعدد محطاته خارج أسوار ميت عقبة.

    وشكلت جماهير الزمالك درعًا حديديًا لكل من يقترب من القائد الحالي للفريق، الذي يقضي حاليًا أسعد أوقاته مع الفارس الأبيض بعد بلوغه (34 عامًا)، حيث عاد إلى بيته ليحمل الكؤوس مع الجيل المميز الحالي.

    ويرصد التقرير التالي في حلقة من سلسلة "بدايات مبهرة"، رحلة النجم الأسمر الذي تعشقه الجماهير البيضاء، وتعتبره علامة بارزة في تاريخ نادي الزمالك العريق.

    الفتى المدلل

    شارك شيكابالا لأول مرة مع الفريق الأول للزمالك في موسم 2002/2003، حيث سجل أول ظهور له في مباراة أمام غزل المحلة بكأس مصر، في الموسم الذي تألق خلاله الأبيض بفضل جيله الذهبي.

    وسجل شيكابالا في شباك المحلة هدف الفوز الوحيد، بطريقة رائعة، حيث راوغ 3 مدافعين من أصحاب الخبرات دفعة واحدة، رغم صغر سنه، لتستبشر الجماهير البيضاء خيرًا باللاعب القادم من محافظة أسوان.

    وخلال نفس الموسم شارك شيكابالا في تتويج الزمالك بكأس السوبر الإفريقي على حساب الوداد المغربي، وشارك في 7 مباريات بالدوري صنع خلالها هدفا في شباك الاتحاد السكندري.

    البيت الأول
     

     
     
     
     
     
     
     
     
     
    Volume 0%
     



    لعب شيكابالا 3 مواسم مع الزمالك في بداية رحلته مع كرة القدم، توج خلالها بالدوري المصري مرتين، كأس مصر مرة، دوري أبطال أفريقيا مرة بجانب السوبر الإفريقي.

    ورحل شيكابالا بعدها لليونان، من أجل الاحتراف في نادي باوك اليوناني لمدة موسم، قدم خلاله مستويات مميزة، لكنه لم يكمل رحلته في بلاد الإغريق ليقرر العودة إلى بيته الأول.

    وقتها حاول الغريم الأزلي للزمالك، النادي الأهلي، إغراء "الأباتشي" واستقطابه إلى القلعة الحمراء، وبالفعل وقع للمنافس لكنه تراجع عن قراره ولم يستطع اللعب بغير القميص الأبيض.

    وظل الزمالك محطة "شيكا" الأساسية لمدة تقترب من 18 عامًا، خرج خلالها للاحتراف مرات عديدة، ثم يعود للزمالك مرة أخرى، حيث لعب لسبورتنج لشبونة البرتغالي، الوصل الإماراتي، أبولو سميرني اليوناني والرائد السعودي.

    موهبة مُهدرة

    وعلى المستوى المحلي لم يلعب شيكابالا داخل مصر، إلا بقميص نادي الزمالك، باستثناء فترة قصيرة بعد عودته من الاحتراف، ارتدى خلالها قميص الإسماعيلي.

    توج شيكابالا بـ13 لقبا مختلفا خلال مسيرته مع الزمالك، هي "دوري أبطال إفريقيا، لقبين بكأس السوبر الإفريقي، لقبين بالدوري المصري الممتاز، 6 ألقاب لكأس مصر، ولقبين بالسوبر المصري".

    وعلى المستوى الدولي، حصد اللاعب الأسمر مع منتخب مصر لقب بطولة كأس الأمم الإفريقية عام 2010، التي أقيمت بأنجولا، فيما سجل اسمه في سجل تاريخي بعدما شارك مع الفراعنة في مونديال روسيا الأخير 2018.

    ورغم الألقاب المتعددة، إلا أن جماهير الكرة المصرية، ترى أن محمود عبد الرازق، موهبة فذة كانت من الممكن أن تكون في مكانة مختلفة، إذا التزم اللاعب خلال فترة احترافه واستغل موهبته بالشكل الأمثل.


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    هل انت مع الغاء مسابقة كأس غزة لكرة القدم ؟



    مواضيع مميزة