• أخبار غزة
  • 3 آراء تحيط بتولي سالم لتدريب الصداقة
  • 3 آراء تحيط بتولي سالم لتدريب الصداقة
  • نشر في: 2020/4/16م 2:14:25 قراءة: 577 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • محمد العجلة_ الأقصى الرياضي

    تولى المدرب سامي سالم مؤخرا مهمة تدريب فريق كرة القدم الأول بنادي الصداقة، بعد انهاءه لفترة تدريبية لنادي خدمات البريج لقرابة الموسم.

     

    وجود سالم ليس بغريب ولا جديد على نادي الصداقة، باعتباره أحد ابناء هذا الصرح الرياضي.

     

    وتباينت الآراء حول تولي سالم مهمة تدريب فريق بالدرجة الممتازة بحجم نادي الصداقة، فتمحورت وجهة النظر الأولى في حاجة سالم لقضاء موسم أخر على الأقل في عالم التدريب، لكي تتكون لديه شخصية المدرب الجيد، ولكي يمتلك الخبرة التدريبية الكافية للتواجد في القيادة الفنية لفريق في هذه الدرجة.

     

    أما وجهة النظر الثانية فتحدثت عن تجاوز سالم مسافات تدريبية طويلة، عندما اختار قيادة الصداقة تحديدا، والسبب في ذلك سنواته التي قضاها لاعبا في صفوف الفريق ثم مساعد مدرب لموسم واحد، الأمر الذي سيجعله محيطا وملما بكافة التفاصيل الدقيقة والخاصة بنادي الصداقة، مما سيسهل عليه مهمته التدريبية، عكس الحال في حالة اختياره تدريب فريق أخر.

     

    وبالنسبة لوجهة النظر الثالثة فهي ترى أنه لا يجب الخلط ما بين سالم اللاعب  وسالم المدرب، باعتبار ان لكل مهمة خصوصيتها ووظيفتها، فليس من الضروري أن تكون سنوات سالم في الدرجة الممتازة لها تأثير ايجابي من شأنه أن تساعده كمدرب، فهناك فرق كبير بين أن تكون مسئولا عن نفسك ولك وظيفة محددة، عن ان تكون مسئولا عن فريق بالكامل، وتحمل على كاهلك آمال وطموحات منظومة غابت عن منصات التتويج خلال السنوات الأخيرة.

     

    تُرى كيف سيتعامل سالم مع الوضعية الجديدة له، بالتدريب للمرة الأولى بالدرجة الممتازة، وكيف سيوفر له الصداقة أسباب النجاح مثلما توفرت في خدمات البريج.





    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    أفضل مدرب في كأس غزة 2020 هو ؟




    مواضيع مميزة