• أخبار غزة
  • باستخدام أثاث المنزل.. مدرب كمال أجسام من غزة يتغلب على العزل الصحي
  • باستخدام أثاث المنزل.. مدرب كمال أجسام من غزة يتغلب على العزل الصحي
  • نشر في: 2020/4/8م 2:15:40 قراءة: 339 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • أخبار ذات الصلة
    الاقصى الرياضي :

    وجد مدرب اللياقة البدنية وكمال الأجسام الفلسطيني أحمد الصاوي نفسه مضطرا إلى توظيف واستخدام الأدوات وقطع الأثاث المنزلية عوضا عن الأجهزة والأوزان الرياضية، في تدريباته اليومية داخل منزله خلال فترة العزل الصحي في ظل استمرار إغلاق النوادي والصالات الرياضية بقطاع غزة.

     

    منذ نحو ثلاثة أسابيع، انقطع الصاوي (25 عاما) عن التدريب في النادي الرياضي، الذي أغلق أبوابه كغيره من النوادي والمنشآت العامة في قطاع غزة، والتزم منزله ضمن إجراءات احترازية وقائية اتخذتها اللجنة الحكومية التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

     

    وقال الصاوي للجزيرة نت "اضطررت لمواصلة تدريباتي اليومية داخل المنزل باستخدام الأثاث وبعض المستلزمات والأدوات المنزلية"، وذلك بعد تفشي كورونا عالميا، واكتشاف بعض الحالات المصابة في قطاع غزة، وإغلاق جميع النوادي الرياضية على إثر ذلك.

     

    وأصبحت صالة منزل الصاوي في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة، والتي لا تزيد مساحتها عن 15 مترا مربعا، هي عالمه الخاص خلال الحجر المنزلي، واستخدم كل ما هو متاح في المنزل، من أجل القيام بمختلف تمارينه الرياضية.

     

    وكان لافتا أن أنس (9 أعوام) الشقيق الأصغر لأحمد، هو مساعده الرئيسي ومبعث الفكرة لديه، التي بدأت بمداعبة بين الشقيقين، عندما حمل أحمد شقيقه كوزن لإجراء تمارين رفع الأحمال، حتى أصبح أنس ركيزة أساسية في تمارين شقيقه اليومية.

     

    وقال الصاوي، الذي يمارس رياضة كمال الأجسام منذ سبعة أعوام، "لا ينبغي للاعب كمال الأجسام أن ينقطع عن تمارينه الرياضية لفترة طويلة، وإلا سيتعرض ما بذله من جهد وتعب لبناء عضلاته إلى الضمور، ومن هنا كانت فكرة استغلال كل شيء في المنزل للمحافظة على تدريباتي اليومية".

     

    تجربة الصاوي لاقت اهتماما واسعا، خاصة من قبل المتدربين لديه في النادي الرياضي، الذين تواصلوا معه للاستفادة من نصائحه وتعليماته.

     

    ويحرص الصاوي على تسجيل مقاطع مصورة ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، كي يستفيد منها المتدربون وممارسو الرياضة، ليحافظوا على مستوى الرشاقة واللياقة البدنية، وليتغلبوا على ظروف الحجر المنزلي.

     

    ونتيجة لما لمسه من اهتمام كبير بتجربته، وجد الصاوي أنه من المهم تعميم الفكرة ونشر التوعية الرياضية، ليس فقط في أوساط الرياضيين، وإنما للجميع، كون الرياضة تعزز مناعة الجسم وتزيل الاكتئاب والتوتر، مقدما نصيحته لكل إنسان بالحفاظ على الحد الأدنى من الرياضة، حتى لو اقتصرت على "الرياضة المنزلية".

     

    وبدا أنس سعيدا للغاية بالدور الذي يقوم به لمساعدة شقيقه أحمد في تدريباته الرياضية، وما ناله من شهرة بفضل صوره التي انتشرت على كثير من وكالات الأنباء العالمية وشاشات التلفاز.

     

    وعلى حداثة عمره، يظهر أنس اهتماما بممارسة الرياضة، ويحلم أن يحترف يوما رياضة كمال الأجسام كشقيقه أحمد.

     

    رائد موسى-الجزيرة








    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    أفضل مدرب في كأس غزة 2020 هو ؟




    مواضيع مميزة