• ما الذي يحدث في الامعري؟
  • نشر في: 2019/10/27م 1:08:11 قراءة: 178 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • بقلم / محمود السقا

     

    يُقال: "خير مرآة ترى فيها نفسك هي عملك"، وفي تقديري ان هذه المقولة تنطبق، بجلاء، على المدرب الواعد إيهاب أبو جزر.

     

    خلال مشواره التدريبي القصير، الذي شرع فيه منذ ثلاثة أعوام، فقط، والرجل ينتقل من نجاح الى اخر، وهذا مؤشر طيب يؤكد ان ايهاب أبو جزر لديه ما يقول، وانه سيكون ذا شأن في عالم التدريب، خصوصاً وانه بات يواكب كل ما له علاقة في هذا الحقل الفسيح، من خلال دأبه على حضور الدورات التدريبية المتقدمة، وكان اخرها الدورة، التي انخرط فيها بالعاصمة الأردنية، عمان، باشراف المحاضر الاسيوي، وليد فطافطة.

     

    مشوار إيهاب أبو جزر كمدرب هو انعكاس ورجع صدى لمسيرته الناجحة كلاعب، أكان في المنتخبات الوطنية أم الفرق النادوية، التي لعب لها.


    أكثر ما كان يشدني في إيهاب كظهير أيسر، على ما اذكر، انه يمتلك قدماً قوية، وأن كراته العرضية كانت دقيقة وبالغة الخطورة وتُثقل كاهل المنافس.

     

    مسيرة إيهاب أبو جزر مع فريق الكرة في مركز الامعري، تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك انه سيفرض حضوره في عالم التدريب على الصعيد المحلي، فهو صاحب شخصية قوية، ويقرأ الملعب جيداً، ومنذ ان قاد قافلة "الأخضر"، ومؤشر النجاح في صعود دائم ومستمر، فهو الذي أعاد الامعري الى دوري المحترفين، وهو الذي ابقاه وسط الكبار، وها هو يسير به بكل سلاسة ويسر وهدوء، حتى استقر به المقام فوق روابي القمة.

     

    بالتوفيق والى الامام.


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    أفضل لاعب في العالم لعام 2019 ؟



    مواضيع مميزة