• حصاد الجولة الثانية للدوري الممتاز
  • نشر في: 2019/9/12م 1:16:50 قراءة: 183 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • صحيفة فلسطين

    الصدارة تجلس على منصب رباعي

    شباب رفح والشجاعية والصداقة.. نزيف بلا تداوٍ

    حامل اللقب يسترد عافيته والحوانين يُواصلون البقاء في الصدارة

    أسدل الستار على منافسات الجولة الثانية من الدوري الممتاز وبعد أن كانت الصدارة في الجولة الأولى مشتركة بين فريقين، أصبحت تجلس على منصب رباعي لفرق اتحاد بيت حانون وشباب خان يونس وخدمات رفح والشاطئ.

     

    وبدا واضحًا أن المستوى الفني للفرق يرتفع تدريجيًّا مع تقادم الجولات لا سيما أن هذه الجولة سُجل فيها (15) هدفًا بعد أن كان قد سُجل فقط (9) أهداف في الجولة الأولى.

     

    وعلى جانب آخر تواصل أندية الصفوة، شباب رفح والشجاعية والصداقة نزيف النقاط للجولة الثانية دون التمكن من التداوي من هذا النزيف الذي وضع الفرق الثلاثة في مؤخرة جدول الترتيب بدلًا من أن تكون في منافسة مبكرة على القمة.

     

    صدارة مشتركة

     

    أعطى فريق اتحاد بيت حانون الصاعد حديثًا للدرجة الممتازة دليلًا واضحًا على أن الفوز الذي حققه على الشجاعية في الجولة الأولى لم يكن مفاجئًا بعدما تعادل مع اتحاد خان يونس في مباراة قوية وحافظ على صدارته وأعطى تأكيدًا على قوة الفريق الساعي لتحقيق هدف البقاء في دوري الأضواء نتيجة وجود تركيبة مميزة من اللاعبين الذين يتطلعون للتألق وصناعة مجد جديد لهم.

     

    وما زال اتحاد خان يونس يأمل في تحقيق بداية قوية ربما تكون متأخرة لكنه بحاجة لها من أجل أن تتضح رؤية وهدف الفريق في هذا الموسم لا سيما أن الفريق يضم عناصر مميزة تؤهله للمنافسة هذا الموسم إذا أقفل مسلسل نزيف النقاط المتواصل.

     

    وتشارك شباب خان يونس في الصدارة بعد فوزه على غزة الرياضي في ليلة الصبغة الحمراء الذي طُرد فيه لاعبون من الرياضي والتي استغلها النشامى لصالحهم بتحقيق الفوز الأول الذي لا يعبر مطلقًا عن قدرة الفريق في تحقيق المطلوب منه هذا الموسم لا سيما أنه وجد طريق ممهد للفوز على غزة الرياضي دون أي معاناة.

     

    ورغم خسارة غزة الرياضي بنقص عددي وصعوبة كبيرة إلا أن الفريق ما زال يملك الأمل لمواصلة طريق نحو مكانة تليق باسم العميد وقيمته، دون أن تتضح الرؤية حول قدرته على دخول أجواء المنافسة من عدمها.

     

    وجاءت انطلاقة حامل اللقب خدمات رفح متأخرة على حساب الصداقة بفوز مقنع أعطى الدافعية القوية للفريق في إطار مساعيه للمنافسة على اللقب السادس في تاريخه لا سيما أن الفريق يعد من أقوى الفرق المنافسة هذا الموسم خاصة مع استعادة لاعبيه المعارين لدوري المحترفين في الضفة وفسخ عقودهم، وهو ما يضمن الظهور المتطور المنتظر لأداء الفريق والمستوى الفني الذي بلا شك سيؤدي لنتائج قوية.

     

    تراجع مقلق

     

    ورغم أن كل التوقعات كانت تعطي أندية الشجاعية وشباب رفح والصداقة تذكرة الوصول للمراكز المتقدمة والمنافسة منذ البداية لكن ما زال يحدث العكس تمامًا بوجود هذه الفرق في مؤخرة جدول الترتيب.

     

    اكتفى فريق الصداقة بالنقطة التي حققها في الجولة الأولى وذهب لديار خدمات رفح ليعود خاسرًا نقاط المباراة وهو ما يضع كثيرًا من علامات الاستفهام حول قدرة الفريق على المنافسة في ظل وجود عناصر مميزة تعاقد معها الصداقة بهدف المنافسة ومحو الصورة القاتمة التي رُسمت للفريق الموسم الماضي، لكن ذلك يبقى مبكرًا.

     

    أما فريق اتحاد الشجاعية فقد حصد أولى نقاطه بتعادل مع شباب جباليا رغم أنه كان قريبًا من الفوز وتحقيق بداية تكون خير علاج للسقوط في الجولة الأولى، لكن تصاعد الأداء للشجاعية يعطي أهمية كبيرة للفريق حول قدرته على مداواة جراحه ونسيان ما فات من نزيف النقاط وبداية مرحلة جديدة يدخل فيها الفريق المنافسة بقوة.

     

    وعلى الجانب الآخر يبدو التعادل الثاني لشباب جباليا منطقيًا خاصة أنه أمام خصم قوي في حين لم يستطع تحقيق أي فوز حتى الآن وهذا لا شك أنه سيكون مرتبطًا بتصاعد أداء الفريق تدريجيًّا في الجولات القادمة.

     

    كانت جماهير شباب رفح تراقب الساعة تدريجيًّا ليدق موعد مباراتهم الثانية مع الهلال لكن الأمنيات لم تتحقق وواصل الزعيم نزيف النقاط بتعادل أول، بعد الخسارة الأولى، في حين ما زال شباب رفح يمتلك القيمة الكبيرة من اسمه في تحويل الصورة لصالحه في الجولات القادمة، لكن ذلك لن يبدو سهلًا على الفريق الذي فقد أبرز عناصره في الانتقالات الماضية، وكان أبرزهم: ميسرة البواب، ويسار الصباحين, وسعيد السباخي، ومحمد بارود، وباسل الصباحين.

     

    أما من جانب الهلال فيبدو أن الفريق يتدرج شيئًا فشيئًا في النتائج وتطور المستوى لا سيما مقدرته على تسجيل الأهداف في كل مباراة، في حين ما زالت تبدو الأمور ضبابية حول مستقبل الفريق وقدرته على تحقيق هدف البقاء كما كل موسم، وهو بلا شك ما سيظهر واضحًا في الجولات القادمة.

    إحصائيات الجولة (2)

    عدد المباريات: (6)

    عدد الأهداف: (15)

    عدد الأهداف الكلي: (24)

    عدد الانتصارات: (3)

    عدد التعادلات: (3)

    عدد البطاقات الصفراء: (21)

    عدد البطاقات الصفراء الكلي: (48)

    عدد البطاقات الحمراء: (2)

    عدد البطاقات الحمراء الكلي: (3)





    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    من هو بطل سوبر غزة لكرة القدم القادم ؟



    مواضيع مميزة