• لقاءات
  • غزة : أزمة الأندية .. رأي واقتراح
  • غزة : أزمة الأندية .. رأي واقتراح
  • نشر في: 2019/8/18م 12:59:58 قراءة: 109 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • بقلم / فتحي أبو العلا

     

    الأزمات المالية التي تواجهها الاندية الرياضية سببها الرئيسي الخلل الواضح بين المصروفات والايرادات المالية وتزايد الفجوة عاما بعد عام نتيجة للسياسات الخاطئة والقرارات العشوائية التي تتخذها الاندية في مجال مصروفات كرة القدم وعدم الاهتمام بتطوير مصادر الدخل وزيادة الايرادات .. وفي هذا الاقتراح احاول التركيز علي بندين مهمين من مصادر الدخل وزيادة الايرادات وهما الجمعية العمومية وما تمثله اشتراكات الاعضاء من اهمية وكذلك تسويق المباريات وما يمثله شباك التذاكر من دعم للإيرادات ... حيث تعتبر اشتراكات الاعضاء أحد البنود الرئيسية في مصادر دخل الاندية الرياضية سواء كانت أندية خاصة او اندية أهلية وتشكل إيرادات العضوية مصدرا من مصادر الدخل الثابته للمؤسسة وتدخل ضمن الميزانية الرسمية المعلنة في اجتماعات الجمعية العمومية .. ومن خلال النظرة الأولي لميزانيات لديننا الرياضية نكتشف أن اشتراكات الاعضاء لا تشكل رقما مؤثرا في الميزانية وبنظرة أعمق قليلا نكتشف أن هذه الاشتراكات لا تسدد سنويا وتظهر فقط في فترة الانتخابات ولا يسددنها الاعضاء بأنفسهم ولكن يخضع التسديد لعوامل انتخابية تهدف إلي كسب المنافسة على عضوية مجلس الإدارة من جهة او اخرى .. وبعد انتهاء الانتخابات تنتهي العلاقة مع الجمعية العمومية اوتقصر على عدد محدود منهم .. وأصبحت هذه الظاهره هي السائدة في معظم الاندية وتم تهميش دور الجمعية العمومية في سياسات وازمات النادي وهذا يتناقض تماما مع مفهوم ومسئولية الجمعية العمومية صاحبة الحق التي يجب أن تقرر سياسات النادي في جميع المجالات وخاصة المجال المالي وهي الجهة المسئولة عن إيجاد حلول للمشكلات الإدارية والمالية والفنية التى تواجه النادي وهي التى تدرس وتختار برامج المرشحين لعضوية مجلس الإدارة وتوافق على مشاريعم لتطوير المؤسسة وتقيم أدائهم ومدى التزامهم في تنفيذ برامجهم الانتخابية ...  اعتقد انه بات من الضروري إعادة الهيبة إلى الجمعيات العمومية للأندية واشراكهم في وضع حلول للمشكلات القائمة والاتفاق على رفع قيمة العضوية والاشراكات السنوية لتشكل رقما مهما في بنود إيرادات النادي والعمل على تطوير الخدمات التى يوفرها النادي للأعضاء مقابل هذه الاشتراكات التي يجب ان تشكل على اقل تقدير من 15-20% من الميزانية كايراد سنوي ثابت للنادي .


    العنصر الثاني والذي يتمثل في إيراد المباريات على الرغم من انه قليل جدا في ملاعبنا بسبب الوضع الاقتصادي الا انه بالمحموع يشكل مبلغا لا يستهان به وهو بحاجة الى الى نوع من التنظيم الاداري والمالي ليحقق دخلا جيدا للاندية والاتحاد .. وهنا اكرر المقترح السابق بأن يتم تقسيم الملعب إلى درجات باسعار متفاوتة تراعي الوضع الاقتصادي تبدأ بتذاكر خاصة للمقصورة ومدرج لدرجة الأولى واخر للدرجة الثانية والدرجة ثالثة حسب طبيعة المدرجات في كل ملعب بحيث يكون هناك نظام خاص للدخول والخروج يكفلل للجمهور الاحترام والتقدير والمشاهدة الممتعة للمباريات ويساهم في زيادة دخل شباك التذاكر ويحقق عائدا ماديا محترما للأندية يساهم في حل بعض مشكلاتها المالية وفي نفس الوقت يحقق عائدا تنظيميا واخلاقيا لملاعب كرة القدم ويقلل من ظاهرة شغب الملاعب .. اعتقد أخيرا ان العمل على تطوير هذين العنصرين اشتراكات الاعضاء ودخل المباريات لو احسن توظيفهما ومتابعة تنفيذهما يمكن ان يساهما في زيادة إيرادات الاندية وتقليل الفجوة بين المصروفات والايرادات .


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    من هو بطل سوبر غزة لكرة القدم القادم ؟



    مواضيع مميزة