• حوار مع المدرب محمود المزين ..
  • نشر في: 2019/2/26م 6:19:14 قراءة: 374 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • الأقصي الرياضي /

     

    قاد المدير الفني، محمود المزين، فريق غزة الرياضي لبر الأمان، وأبقاه في الدوري الممتاز، رغم الظروف الصعبة التي حلت به، مع مغادرة أعمدته الأساسية، خلال فترة الانتقالات الشتوية.



    وحول تجربته هذا الموسم، وتطلعاته في الفترة المقبلة، موقع كورة حاور  المزين، وجاء النص كالتالي:



    * ماذا بشأن البقاء بين الكبار؟


    الحمد لله موسم صعب، نجحنا في تجاوزه، وسط ظروف لم أكن أتوقعها.



    بكل أمانة وحيادية، أنا اخترت تدريب الرياضي عن غيره من الأندية الأخرى، لأنني كنت أريد استنساخ تجربتي السابقة مع خدمات رفح، المتعلقة بالبناء وصولا لتحقيق الإنجاز والبطولات.



    * لكن هل يتوفر في الرياضي ما كنت تبحث عنه؟



    أنا مدرب أحب البطولات، وأعشق البناء، وأعلم أن الرياضي لديه مواهب ومدارس للكرة.



    وعندما ذهبت له، تفاجأت برحيل عدد كبير من اللاعبين المخضرمين، أمثال محمد الريخاوي وعيد عكاوي وهاني المصدر وغيرهم، ومع ذلك قبلت المهمة وقررت الاستمرار.

     

     واجهتكم صعوبات جمة خاصةً في مرحلة الذهاب؟



    صحيح، لقد تم إعداد الفريق بشكل قوي، لكن مع انطلاق الدوري فقدنا عناصر مهمة، تم البناء عليها، فاللاعب معتز حوراني غادر إلى مصر، والحارس الأساسي موسى الريفي أصيب، ومحمد كحيل هاجر إلى أوروبا، ومحمد مريش أوقف لمدة عام من الاتحاد، وامام هذا الوضع كان علينا البحث عن بدائل وحلول.



    * لكن الأزمات لم تنته عند هذا الحد؟



    بالفعل، نحن لم نكد نستوعب ما حدث معنا في الذهاب، ونمنح الفرصة للاعبين شبان، لتتعقد الأمور أكثر في الإياب، مع رحيل أعمدة أساسية أخرى من الفريق.



    فقد غادرنا حامد حمدان للاحتراف في بيراميدز المصري، وباسل الأشقر للاحتراف في الأمعري بالضفة، لنضطر للاعتماد على لاعبين تحت السن.



    * البعض قال إن المزين غامر بالبقاء مع الرياضي في ظل هذه الظروف؟



    كثيرون قالوا لي ذلك، والبعض الآخر استغرب استمراري، لكني أحب التحدي وأحترم كلمتي وتعاقدي، لست أنا الذي يهرب من مسؤولياته.



    كان علي أن أدعم الفريق واللاعبين الناشئين، وهذا ما فعلته، بأن أصبح قوام الفريق الرئيسي، يضم 7 لاعبين أساسيين تحت السن، بخلاف دكة البدلاء.

     

    * مع كل هذه الظروف، لكنكم قدمتم مباريات كبيرة؟



    في كل لقاء كُنا نخرج بمكاسب، لذلك كان من الطبيعي أن نقدم مستويات طيبة للغاية، أمام فرق عريقة، مثل شباب رفح واتحاد الشجاعية والشاطئ.



    * بصراحة، هل خشيت الفشل في ظل هذه الظروف؟



    لا، أنا بطبعي كما قلت مدرب أحب البناء، قد تكون الظروف فرضت علي هذا الواقع، لكني كنت على ثقة بأن هؤلاء اللاعبين، قادرون على انتشال النادي، وأنهم مستقبله.



    * وهل ترغب في الاستمرار مع الفريق خلال الموسم المقبل؟



    أنا أرغب في البقاء، لكن هذا الأمر مرتبط بقرار الإدارة أولا، وبالظروف التي سنعمل بها.



    كما قلت، لقد عملنا في ظروف استثنائية وتجاوزناها، لكن لا بد أن تكون الأمور مختلفة، في الموسم الجديد.

     

    * وكيف تلقيت خبر تتويج فريقك السابق خدمات رفح باللقب؟



    الخدمات يستحق اللقب، هذا الفريق أُعد بشكل جيد منذ 3 مواسم، وحققنا معه بطولة السوبر والكأس، ومركز الوصيف في موسمين، لذلك كان من الطبيعي أن يحقق لقب الدوري، لأنه أصبح فريقا متكاملا، وأنا سعيد بما حققه.



    * هل هناك فرق بين تدريب الرياضي وخدمات رفح؟



    طبعا، خدمات رفح فريق بطولات، ولا تقبل إدارته أو جماهيره غير ذلك، لكننا مع ذلك عملنا على البطولة والبناء، في آن واحد، وحققنا نجاحات كبيرة.



    * تعتقد أن الخدمات مرشح للكأس أيضا؟



    هو أقوى المرشحين، والفريق الآن أصبح أكثر نضجا، بقيادة مدربه الكابتن إسلام أبو عبيدة، ومع عودة نجمه عماد فحجان، وفي ظل تواجد محمود النيرب مع آخرين، أصبح أكثر خطورة.


    لكن الكأس مختلفة عن الدوري، وأتمنى أن تكون البطولة له، لأنها تحمل اسم شقيقي الراحل "محمد"، ابن نادي خدمات رفح.

     

    * وماذا عن غزة الرياضي والكأس؟



    بالنسبة لنا سنقاتل على الكأس، أعتقد أننا بضمان البقاء قبل نهاية المسابقة بأسبوعين، سنلعب بلا ضغوط، وأتمنى أن يكون ذلك أفضل استعداد للكأس.

     

    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    من سيحرز لقب دوري انجلترا للموسم الحالي 2019 ؟



    مواضيع مميزة