• لماذا هبط النادي الأهلي؟!
  • نشر في: 2018/4/5م 9:28:12 قراءة: 287 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • بقلم : أ. خالد أبو نحل

    ان الصعود للقمة دون توفر المقومات الأساسية للصعود، كالذي يقفز في الهواء ليلامس بأطراف أصابعه القمة ثم ما يلبث أن يعود للأرض، ثم تنكشف الحقيقة المُرة وهي أن الصعود لم يكن سوى انجازاً وهمياً لم يُكتب له الصمود كثيراً والبقاء، لأنه لم يقم على أسس سليمة وقواعد متينة.

     

    والحكمة تقتضي فيمن يريدون الصعود للقمة، أن يسألوا أنفسهم، هل نمتلك مقومات الصعود؟ وهل نستطيع المحافظة على هذا الصعود والبقاء في القمة؟ أم أن المطلوب ارهاق النادي في مزيد من الأزمات لأجل تسجيل نجاحات وهمية يصفق لها المعجبون!!

     

    إن الذين يدفعون مجلس الإدارة دفعاً لتحقيق رغباتهم، دون الاعتبار للعوامل المحيطة بالنادي والمؤثرة عليه، إنما يريدون لهذا المجلس أن يكون مجلساً لإدارة لعبة، لا مجلساً لإدارة مؤسسة، وهم بذلك يدفعونه دفعاً لارتكاب جريمة حمقاء بحق هذه المؤسسة وبحق المتعاملين معها من عاملين وموردين وفرق رياضية وأجهزة فنية وغيرهم.

     

    لكي نصعد للقمة لا بد أن تتوفر أولاً المقومات الأساسية للصعود، ليست المسألة تسير وفق ما يطلبه الآخرون، بل وفق ما نمتلكه من مقومات، فلا يمكن الارتقاء في ظل الأزمات المالية الحادة التي تعصف بأركان النادي من كل جانب، وما سبب تلك الأزمات إلا الرغبة الملحة والدفع المهووس اللا مسؤول للصعود لتلك القمة، وإرضاء الرغبات على حساب امكانيات النادي وموارده.

     

    كما أن الصعود للقمة يحتاج إلى قوة ذاتية، لا قوة مستوردة، وأين القوة الذاتية و80% من لاعبي الفريق الأول هم من خارج النادي؟!! وهل يمكن لنا الاستمرار في استنزاف موارد النادي في كل موسم على هذا النحو؟! ما لكم كيف تحكمون؟!!

     

    ثم إن الأخلاق عاملاً مهماً من عوامل الصعود، فأنى لنا ان ننجح ومعاول الهدم تحيط بنا من كل جانب، إن الأخلاق صفة راسخة في النفوس يجب أن يتحلى بها الجميع، جمهور، ولاعبين، ومدربين، وإعلاميين وغيرهم.

     

    وأخيراً إن الصعود للقمة يحتاج إلى التدرج وترتيب الأولويات بدءاً بضرورة إنهاء الازمة المالية، التي تؤثر على جميع القطاعات في النادي، مروراً بالاهتمام بقطاع الناشئين لتفريخ لاعبين على مستوى عالٍ من المسؤولية والأخلاق، وبناء فريق كرة قدم لا يعتمد على لاعبي العقود إلا بما يفيض عن الحاجة، وجمهور متعاون مدرك لمصالح النادي، فالعلاقة بين الجمهور ومجلس الإدارة علاقة تكامل وتعاون، لا علاقة تصادم وتناحر، والذي يحكمنا جميعاً هي مصلحة النادي ومقومات بقاءه وارتقاءه.

     

                                                                                                                                                                                                                         أ.خالد أبو نحل

    رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي

     

     


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    اللاعب الأفضل في عام 2017 ؟




    مواضيع مميزة