• أخبار عربية
  • مدرب الوداد: خططت لسيناريو آخر.. وهذا ما صنع الفارق
  • مدرب الوداد: خططت لسيناريو آخر.. وهذا ما صنع الفارق
  • نشر في: 2017/11/5م 2:27:32 قراءة: 103 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • الأقصى الرياضي-وكالات

    أشاد الحسين عموتة، مدرب الوداد البيضاوي، بقدرات لاعبيه، بعد تتويجهم بلقب دوري أبطال إفريقيا، اليوم السبت، بالفوز على الأهلي (1-0)، في إياب نهائي البطولة.

     

    وقال عموتة، خلال المؤتمر الصحفي، عقب اللقاء: "أشكر الجمهور المغربي، واللاعبين على المجهود الذي قاموا به، كانوا حاضرين ذهنيا ومركزين كثيرًا.. أعتبر أن استماتة الفريق هي كلمة السر، وأحد الأسباب التي ساعدتنا على الانتصار".

     

    وتابع: "كان دخولنا للمباراة متأخرًا، وبلوغ معترك المنافس تطلب منا بعض الوقت، لأنني خططت لسيناريو آخر، غير الذي سارت عليه المواجهة.. خططنا لأن نكون المبادرين بالتهديد، لا أن يضغط علينا المنافس، وكان لزامًا أن نمتص ضغط الأهلي، بمنتهى الحذر".

     

    وأضاف: "بدأنا المباراة بشكل سيء، وسيطر لاعبو الأهلي في العشرين دقيقة الأولى، كان الضغط باديًا على لاعبينا، لكن سرعان ما تخلصوا منه، مع توالي الدقائق".

     

    وواصل عموتة: "رغم ذلك، الفرصة الأخطر خلال الشوط الأول، هي التي سنحت للاعبنا خضروف، وارتطمت كرته بالعارضة، وبمرور الوقت قلت خطورة الأهلي، وعاد الهدوء للمباراة، وهو ما خدم توجهاتنا".

     

    وأكد المدرب أن لاعبيه كانوا منظمين ومركزين، قبل أن يسجلوا هدف الفوز، وتابع: "كنا نعرف أنه لا يمكن أن ندافع تسعين دقيقة، لذلك كان لا بد من التسجيل، وهو ما كان، حيث سجلنا هدف الفوز في توقيت جيد".

     

    وقال أيضًا: "مهمتنا لم تكن سهلة، لكننا عرفنا كيف ندافع عن مرمانا، رغم أننا واجهنا فريقا قويا، خلق للاعبينا متاعب كبيرة قبل نهاية المباراة".

     

    وحول الانتقادات التي تعرض لها، رد بقوله: "بطبعي لا أعير اهتماما لما يكتب عني، وما يقوله المحللون.. أدير ظهري للانتقادات، خاصةً الهدامة، التي لا تفيد في شيء، كي لا تنال مني".

     

    وأردف عموتة: "علاقتي الجيدة مع إدارة النادي، واللاعبين، كانت سلاحي لمواجهة هذه الحملة، وقد انتهت بسلام".

     

    وبخصوص اتهامات حسام البدري، مدرب الأهلي، لحكم اللقاء، قال عموتة: "من حقه أن يقول ما يشاء، أعتقد أنه كان تحت ضغط شديد، ولن أخوض في كلامه، لأن المباراة باحت بكل أسرارها.. تتويجنا مستحق، لأننا درسنا المنافس بشكل جيد، وهو ما صنع الفارق في نهاية المطاف".

     

    وختم بقوله: "المهم هو أننا قدمنا للكرة المغربية، لقبا جديدا، كانت بحاجة إليه، والآن دعونا نحتفل".


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    اللاعب الأفضل في عام 2017 ؟




    مواضيع مميزة