• لقاءات
  • كلاسيكو السلة : خدمات البريج هل ستقتله ثقته بالفوز ؟ أم سيرسخ عقدة المغازي في المواسم الأخيرة؟
  • كلاسيكو السلة : خدمات البريج هل ستقتله ثقته بالفوز ؟ أم سيرسخ عقدة المغازي في المواسم الأخيرة؟
  • نشر في: 2017/9/5م 5:24:57 قراءة: 766 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • محمد العجلة_الأقصى الرياضي

    يدخل فريقي خدمات البريج وخدمات المغازي مواجهة من العيار الثقيل ،ضمن ذهاب دوري جوال 2017 لكرة السلة ، وتأتي هذه المواجهة استمراراً لمسلسل المواجهات المثيرة الذي امتد لعشرات السنوات ، تخللت هذه المواجهات أحداث وصدامات رياضية كبيرة ، اشتملت على الكثير من مشاعر الفوز والهزيمة .

     

    خدمات البريج حامل لقب النسخة الأخيرة ، يعرف جيداً أهمية مثل هذه المواجهات والطريقة والنتيجة التي ينتظرها جمهوره العريض، الذي اعتاد أن يرى الفريق على منصات التتويج.

     

    يعيش خدمات البريج هذه الفترة استقراراً مميزاً سواء من الناحية الفنية أو من الناحية الإدارية ، خصوصاً بعد اكتمال صفوفه بعودة "البلدوزر" إيهاب عقل لتدريبات الفريق في الوقت المناسب.

     

    أشياء جديدة حلّت على خدمات البريج بتواجد المدرب أحمد حجاج في الإدارة الفنية للفريق للمرة الأولى أمام خدمات المغازي في بطولة الدوري ، والذي يملئه الطموح للفوز ببطولة الدوري وتكرار إنجاز الفوز بالكأس لترك بصمة مشرفة تسجل له في السجل المضيء لخدمات البريج .

     

    كما أنها ستكون المواجهة الأولى لكلا من محمد مهدي  "السوبر" الذي لربما لم يستفد منه البريج بالشكل المنتظر منه ، لكن من الممكن أن تكون مواجهة المغازي فريقه السابق هي موعد الإنطلاقة الحقيقية والجادة لهذا اللاعب صاحب الإختراقات الفتّاكة والقاتلة.

     

    ويشارك أيضا أسامة موسى الوافد الجديد من شباب المغازي للمرة الأولى في مباريات الكلاسيكو، ذاك اللاعب الشاب الذي أجاد في بعض المباريات ، لكن من الظلم أن يفكر الجهاز الفني في تحميله عبء مثل هذه المباريات .

     

    على صعيد الغيابات ستشهد هذه المباراة غياب وائل تيم الذي انتهت فترة اعارته ليعود إلى بيته خدمات رفح ، بعد فترة مميزة مع البريج كان عنوانها الفوز بعدة بطولات أبرزها بطولتي الدوري والكأس وكأس السوبر لموسمين متتاليين، بالإضافة إلى غياب "الماجيكو" عبد منصور الذي غادر البلاد .

     

    فنياً البريج عليه ألا يأمن طموح وحماسة لاعبي المغازي ، فالأسباب لديه كثيرة لتحقيق نتيجة إيجابية أبرزها محاولة بعض لاعبيه الشبان إثبات أنفسهم والإعلان عن أسمائهم كنجوم جديدة بدأت تطفو على سطح عالم كرة السلة الفلسطينية، الأمر الذي سيضطر البريج اللعب بكل جدية وحزم أمام كافة لاعبي المغازي لتفادي أي مفاجأت قد تحدث أثناء المباراة.

     

    قد تبدو الثقة تملىء لاعبي البريج ، الذي استمد ثقته من شعوره بضعف المنافس لا من فرط قوته ، الأمر الذي من الممكن أن يصب في مصلحة المغازي نتيجة الثقة الزائدة والإستهتار بالمنافس .

     

    برغم أهمية المواجهة إلا أنها ليست حاسمة ، فالفوز سيكون دافع لفريق ودرس مهم لفريق أخر في مشوار لازال طويلاً، قد يشهد أحداث درامية أخرى فالمنافسة ليست محسومة بين القطبين فقط .





    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    اللاعب الأفضل في عام 2017 ؟




    مواضيع مميزة