• 4 عوامل منحت شباب رفح كأس غزة للمرة السادسة
  • نشر في: 2017/5/15م 3:13:47 قراءة: 571 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • الأقصى الرياضي -

    توّج شباب رفح بطلا لكأس القطاع للمرة السادسة بتاريخه, بعد انتصاره الغالي على جاره الخدمات (2-0), في المباراة النهائية التي جرت على ملعب اليرموك بغزة.

     

    وجاءت المباراة متوسطة المستوى بين الطرفين, ونجح "الزعيم" الرفحي في إحراز هدفي الانتصار عن طريق مروان شيخ العيد (14), وسعيد السباخي (82).

     

    وفي التقرير التالي نستعرض لكم أبرز أربعة أسباب جعلت شباب رفح يتزين بلقب كأس غزة هذا الموسم.

     

    1- تماسك الخط الخلفي للزعيم:

     

    ظهر الخط الخلفي لشباب رفح متماسكا طوال المباراة, بشكل ملحوظ, إذ أحبط المدافعون جميع هجمات الخصم, ومنعوه من إحداث أي خطورة حقيقية على مرمى الحارس باسل الصباحين.

     

    وقدّم الرباعي مروان شيخ العيد, وعبد الله سلامة, ورأفت القن, ومصطفى حسب الله أداء جيدا في الخط الخلفي, خاصة الأخير الذي تكفل بإبعاد جميع الكرات التي جاءت من المنطقة اليسرى لمرماه.

     

    كما أسهم هدف المدافع شيخ العيد في منح "الزعيم" الأفضلية في اللقاء, وهو ما أربك الخصم بشكل كبير.

     

    2- افتقاد المنافس اللمسة الأخيرة:

     

    عانى خدمات رفح كثيرا أمام مرمى الشباب, واتضح ذلك في الهجمات التي تطلبت الإنهاء الصحيح في شباك الخصم.

     

    ورغم وجود عدد من اللاعبين المميزين في خط المقدمة لـ"الأخضر" الرفحي, إلا أنه افتقدوا اللمسة الأخيرة بشكل واضح, الأمر الذي أراح الخط الخلفي لـ"الزعيم" في مرات كثيرة.

     

    وما يؤكد هذا الأمر, تصريحات محمود المزين مدرب خدمات رفح, عقب نهاية اللقاء, أن الفريق ينقصه المهاجم الصريح في المباريات الحاسمة.

     

    3- دافعية الفوز:

     

    كانت دافعية الفوز لشباب رفح أكبر من نظيره الخدمات, لأن الأول أراد الثأر من هزيمته في الدوري, وبالتالي لعب بشكل أقوى, نظرا لحرصه على الخروج بطلا للكأس في نهاية الموسم.

     

    وخسر شباب رفح أمام الخدمات (1-2), في الأسبوع التاسع عشر من دوري الممتازة, ما جعل "الزعيم" ينهي المسابقة في المركز الثالث.

     

    ولكن في الموقعة الختامية للكأس, كان الفريق يتعامل مع اللقاء كأنه "حياة أو موت", لأن عدم فوزه باللقب يعني خروجه خالي الوفاض, ما جعل اللاعبين مطالبين بالفوز بأي طريقة.

     

    4- غياب المحارب البهداري:

     

    لعب غياب "المحارب" أحمد البهداري دورا كبيرا في "ارتباك" الخط الخلفي لخدمات رفح, في العديد من الكرات في اللقاء.

     

    وحصل المدافع البهداري على بطاقة صفراء في نصف نهائي الكأس أمام شباب خانيونس (1-0), ليصبح خارج الخدمة أمام شباب رفح.

     

    ويعتبر اللاعب "الأسمراني" من أفضل المدافعين في القطاع, وغيابه عن النهائي أراح الخصم كثيرا, خاصة في الكرات العالية.

     

    "الرسالة نت"







    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    اللاعب الأفضل في عام 2017 ؟




    مواضيع مميزة