• التجارب الودية تصيب هودجسون مدرب إنجلترا بالإحباط
  • نشر في: 2014/6/9م 3:13:04 قراءة: 944 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • وكالات _ الأقصى الرياضي

     

    أصيب روي هودجسون ، المدير الفني للمنتخب الإنجليزي ، ببعض الإحباط بعد تعادل فريقه في آخر مباراتين قبل نهائيات كأس العالم لكرة القدم رغم تأكيده أنه لا يعول عليهما كثيراً وتعبيره عن ارتياحه لعدم وقوع مزيد من الإصابات.

     

    وتعادل منتخب إنجلترا يوم الأربعاء الماضي 2-2 مع الإكوادور قبل أن يتعادل أيضاً مع هندوراس بدون أهداف أمس السبت قبل السفر إلى ريو دي جانيرو للمشاركة في النهائيات.

     

    وقال هودجسون إنه لم يخرج بشيء يذكر من مبارتي الاكوادور وهندوراس في ميامي ، وفازت انجلترا قبل المباراتين بنتيجة 3-صفر على بيرو في إستاد ويمبلي.

     

    وواجهت إنجلترا صعوبة أمام هندوراس التي أنهت المباراة بعشرة لاعبين ، وأبدى هودجسون في النهاية سعادته لخروجه بدون وقوع المزيد من الإصابات في صفوف فريقه.

     

    وقال هودجسون: " إنها من نوعية المباريات المحبطة لي كمدرب ، أدرك أن هذه المباريات قد تحدث في حياتك من وقت لآخر لكني أنساها فوراً."

     

    وأهم ما يشغل بال انجلترا هو إصابة اللاعب أليكس اوكسليد تشامبرلين في مباراة الإكوادور التي أثارت القلق لكن المدرب يعتقد أن لاعب أرسنال سيتمكن من المشاركة في النهائيات.

     

    وقال هودجسون: "تشامبرلين يتحسن بشكل ملحوظ وسأشعر بدهشة كبيرة جداً إذا أبلغنا الأطباء أنه لن يتمكن من المشاركة في جزء من البطولة ، لكنه سيخضع لبعض الفحوصات."

     

    وبشكل عام يشعر هودجسون أن المباريات الودية لم تغير رأيه بشأن التشكيلة الأساسية التي سيبدأ بها أولى مبارياته أمام إيطاليا في المجموعة الرابعة يوم السبت المقبل.

     

    وقال هودجسون لشبكة سكاي سبورتس نيوز: " يتعين علي أن اقول إن هذه المباريات الودية لم تجب لي بالضرورة عن بعض الاستفسارات. أنك تسأل وتجيب على نفسك على مدار فترة طويلة من الوقت."

     

    وقال "إنها المباريات.. مجرد استعداد قبل السفر للبرازيل حيث تبدأ البطولة وكرة القدم الحقيقة ، أنني سعيد أننا نذهب إلى هناك بروح عالية وقد بذل اللاعبون كل ما طلب منهم."

     

    ومن المرجح أن هودجسون قد اختار تشكيلته التي سيبدأ بها مباراة ايطاليا في حر ورطوبة مدينة ماناوس إلا ان مباراتي ميامي منحته فرصة لتجربة لاعبين في مراكز جديدة عليهم.

     

    ومن أبرز التساؤلات حالياً أين سيشرك هودجسون المهاجم وين روني؟ وكان روني الوحيد الذي بدأ المباراتين الوديتين في الولايات المتحدة في ظل استعادته لياقته بعد إصابة في الفخذ قرب نهاية الموسم المنصرم لكن اللاعب فشل في ترك بصمته.

     

    ولعب روني في الجانب الأيسر أمام الاكوادور وسجل هدفاً لكنه كان يقترب كثيرا من مركز رأس الحربة المفضل لديه ثم أشركه هودجسون في هذ المركز خلال لقاء هندوراس دون أن يترك تأثيراً يذكر.

     

    ورغم إبلاغ روني الصحفيين في ميامي أنه سعيد باللعب في أي مركز لكنه سبق أن أعلن عندما لعب في مركز الجناح في ناديه مانشستر يونايتد أنه يكون أقل فعالية.

     

    والمشكلة الثانية أمام هودجسون هي مستوى الظهير الأيمن جلين جونسون لاعب ليفربول الذي ارتكب أخطاء دفاعية عديدة خلال مبارياته الاخيرة مع ناديه والمنتخب.

     

    وفي ظل استبعاد منافسه على نفس المركز كايل ووكر بسبب الإصابة لا يجد جونسون منافسة تذكر ولذلك سيكون على هودجسون تذكير لاعبه بواجباته الدفاعية.

     

    ودفع هودجسون بجيمس ميلنر في مركز الظهير الأيمن أمام الاكوادور ، وقدم اللاعب أداءً جيداً لكنه بدا في بعض الأحيان لا يشعر بالراحة وسيدفع به المدرب على الأرجح عند الضرورة فقط.

     

    وتلعب إنجلترا في النهائيات ضمن المجموعة الرابعة التي تضم أيضاً إيطاليا وأوروجواي وكوستاريكا.


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    أفضل لاعب في العالم لعام 2019 ؟



    مواضيع مميزة