• أخبار دولية
  • 5 أسباب تفسر : لماذا ميسي برشلونة أفضل من ميسي الأرجنتين ؟
  • 5 أسباب تفسر : لماذا ميسي برشلونة أفضل من ميسي الأرجنتين ؟
  • نشر في: 2009/10/24م 11:14:45 AM قراءة: 2112 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  •  

    أمر مستغرب للغاية ما يحصل مع ليونيل ميسي حين يبدو وكأنه فقد كامل مهاراته المذهلة في كرة القدم بمجرد ارتدائه قميص منتخب بلاده الأرجنتين، وبمجرد عودته إلى ناديه برشلونة الإسباني يعود ليؤكد للجميع أنه أحد أفضل لاعبي كرة القدم على الإطلاق.

    قام أحد المواقع الإلكترونية العالمية بوضع 5 أسباب من الممكن أن تفسر حالة ميسي "الغامضة" بين منتخب الأرجنتين ونادي برشلونة الإسباني.

    1) المدرب:

    فالمقارنة المستمرة التي يقوم بها دييجو أرماندو مارادونا بينه وبين "خليفته" ميسي، وفرضه رقم "10" الأسطوري في (منتخب الارجنتين) قبل مباراتين حاسمتين في التصفيات أمام كل من البرازيل والباراجواي، وتحميله العبء الكامل لقيادة منتخب بلاده لفوزٍ غالي على الغريم منتخب البرازيل، مما أثقل كاهل اللاعب الشاب وانتهى الأمر بخسارة الأرجنتين للمباراتين.

    على عكس ذلك يلعب ميسي مع برشلونة بشكل متحرر تماماً ودون أي تعقيدات او مسؤوليات زائدة عن بقية زملائه، فجوارديولا يعرف تماماً مقدرة ميسي ومهاراته وما يمكن أن يفعله في كل مباراة ويشعره بأهميته في الفريق لكنه لا يحمله أبداً مسؤولية تفوق مسؤوليات زملائه، ليقدم ميسي كل ما لديه من أداء استثنائي.

    2) طريقة اللعب:

    خلال مباريات الأرجنتين اعتاد مارادونا على الدفع بميسي كمهاجم متقدم في تشكيلة لعبه المعتادة (4-4-2)، وبالرغم من مهاراته الواضحة في الجانب الهجومي وحسه التهديفي العالي إلا أن ميسي الذي لا يتجاوز طوله 169سم لم يعتد اللعب كرأس حربة أمام مدافعين طوال القامة الذين لا يواجهوا أي مشاكل في الحد من خطورته.

    أما في برشلونة فإن ميسي يحصل على الحرية التامة في مركز الجناح ويقوم باستغلال المساحات وفرض خطورته من خلف المهاجمين، حيث تصبح مصيدة التسلل الحل الوحيد الذي من الممكن أن تلجأ إليه الفرق الأخرى لمحاولة إيقافه.

    3) تشافي وإنييسا لا يمكنهما اللعب مع منتخب الأرجنتين:

    اللعب إلى جانب زملاء يتمتعون بالمستوى العالي نفسه الذي يلعب به ميسي دوماً ما يساعده، وهذا الأمر يصبح أكثر فاعلية وفائدة حين يكون زميليه يتمتعان بالقدرة على تشكيل رؤية شاملة لكل أرجاء الملعب وبالتالي بناء اللعب للفريق بصورة أكثر افضلية وهذا ما يفعله كل من لاعبي الوسط الإسبانيين أندريس إنييستا وتشافي هيرنانديز مع برشلونة.

    4) الضغط:

    الموسم الماضي تمكن ميسي وزميليه في خط الهجوم الكاميروني صامويل إيتو والفرنسي هنري معاً اخرز 100 هدف، وتفوق ميسي عليها بتسجيل 38 هدف، لذلك كان ضغط الإعلام أقل نوعاً ما لوجود اهتمام بزملائه الذين لا يقلون عنه نجومية والذين ساهم كل منهم بثلاثية برشلونة التاريخية.

    أما في الأرجنتين فقد سجّل زميله المهاجم كارلوس تيفيز 8 أهداف فقط خلال 51 مباراة لعبها مع منتخب الأرجنتين، والمهاجم الآخر سيرخيو أجويرو سجل 7 أهداف فقط لذلك يبدو أن ميسي لا يجد أي شخص من الممكن أن تلجأ إليه الأرجنتين ليتولى مهمة الاهدتف وقيادة الفريق للفوز إذا لم يقدم ما هو متوقع منه خلال المباراة بعكس برشلونة

    5) عمره 22 عاماً فقط:

    فيما عدا الجوهرة السوداء البرازيلية بيليه لا يمكننا التفكير بأي لاعب استطاع أن يفرض تأثيره على منتخب بلاده الأول بمثل هذا السن الصغير، حتى النجم الفرنسي زين الدين زيدان لم يتمكن من خوض مباراته الأولى مع منتخب بلاده سوى في سن الـ22.

    مارادونا نفسه كان يبلغ من العمر 25 عاماً حين قاد منتخب بلاده للفوز بكأس العالم عام 1986 في المكسيك، وبالرغم من أن ميسي لا يتجاوز عمره 22 عاماً


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    هل انت مع الغاء مسابقة كأس غزة لكرة القدم ؟

    نعم
    66%

  • لا
    18%

  • 14%

  • تم التصويت على هذا الإستطلاع مسبقاً
    عدد المشاركين :27

    مواضيع مميزة