• السدودي يحلل حالات التحكيم في الشاطئ والشجاعية
  • نشر في: 2012/9/18م 04:57:21 AM قراءة: 2133 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • الأقصى الرياضي/ علاء شمالي:

     

    حلل، عبد الرؤوف السدودي، خبير التحكيم العربي والآسيوي، 5 حالات تحكيمية جرت حولها شكوك كبيرة أربعة منها في القمة التي جمعت الشاطئ والشجاعية، وواحدة في مباراة الجمعية الإسلامية وجماعي رفح في افتتاح منافسات بطولة الدوري الممتاز.

     

    وتحدث السدودي خلال حديثه لبرنامج خط الوسط على قناة الكتاب الفضائية في خمس حالات تحكيمية عرضت جميعها بالفيديو وعلق عليها أكثر من مرة وإعادتها بالبطيء للتمكن من الحكم عليها بصورة جيدة.

     

    حازم قفة ودفاع الجماعي

    كانت أولها تحايل لاعب الجمعية الإسلامية حازم قفة وتعمد الوقوع في منطقة جزاء جماعي رفح، الأمر الذي ادعى لإنذاره بالبطاقة الصفراء من قبل الحكم سامح القصاص.

     

    ويعلق السدودي على هذه الحالة قائلاً: هي فعلاً تحايل ومدافع الجماعي لم يلمس أقدام حازم قفة، وأشيد بالحكم الصاعد سامح القصاص الذي صنع النجاح بتمركزه الصحيح وقربه من الحدث". وأضاف السدودي قائلاً: "القرار سليم، والبطاقة صحيحة، وأجمل ما في الأمر، التمركز والسرعة والجرأة لدى الحكم".

     

    حازم الوزير وماجد حرارة

    في مباراة الشاطئ والشجاعية قام لاعب الشاطئ حازم الوزير بالتحايل والتمادي في التمثيل والادعاء بتلقيه ضربة على وجهه من قبل لاعب وسط الشجاعية ماجد حرارة.

     

     

    يقول السدودي، إن هناك مخالفة رفع اليد، فقد كان الاحتكاك طبيعي ولا يستحق اللاعب إنذار عليها، إضافة إلى أن الحكم أشرف زملط كان تحت ضغط أن اللاعب حرارة يمتلك بطاقة صفراء سابقة، ويجب على الحكم إذا كانت الحالة في تقديره تحتاج إلى عقاب فقد يحتاج إلى بطاقة صفراء وحتى حمراء، بغض النظر عن مكان وزمان وحساسية المباراة، مؤكداً أن ما حصل هو رفع يد فقط وليس الضرب.

     

    حمادة شبير وعلاء عطية

    المدافع حمادة شبير كان لصيقاً للمهاجم علاء عطية طوال شوطي اللقاء فقد منح أشرف زملط اللاعب حمادة شبير بطاقة صفراء بسبب تدخل قوي، إلا أن الخبير السدودي علق قائلاً: احتكاك شبير وعطية كان غير واقع تحت نظر شبير، وأن اللاعبان يريدان الوصول للكرة، مع وجود اندفاع كبير من اللاعبين، وشبير لعب على الكرة ولم يلعب على جسم المهاجم عطية، وكانت قدم شبير الأقرب للكرة وما حصل تصادم أجساد أدت لوقوع المهاجم بشكل قوي، ولم يستحق المدافع عليها بطاقة صفراء وكانت عبارة عن مخالفة فقط.

     

     

    هدف الشاطئ الملغي بداعي التسلل

    أما الحالة الرابعة فكانت إلغاء هدف للشاطئ بداعي التسلل بعد ركلة حرة نفذها إسلام سلامة واصطدمت برأس مهيب أبو حيش وذهبت لأقصى الجهة اليمنى وتابعها أحد المهاجمين في شباك الشجاعية إلا أن راية الحكم محمد الغول أكدت أن الهدف عبارة عن تسلل.

     

    يقول السدودي أن زاوية التصوير الفيديو التي عرض منها الهدف لا يمكن لنا أن نراها بشكل جيد ولكن أن الزاوية التي نظر منها السدودي للهدف أكدت أن الهدف هو صحيح بسبب أن اللاعب الذي سجل الهدف جاء من الخلف وبعض مدافعي الشجاعية يتقدمونه، إلا أنه قال: "الرؤية كانت أوضح للحكم المساعد الذي يجب أن يكون في تمركز سليم وقادر على اتخاذ القرار والإشارة لحمك الساحة ولفت النظر للأخطاء بصورة سريعة.

     

    تجاوز الكرة لخط المرمى

    الحالة التحكيمية الأخيرة التي حللها السدودي وهي التي أثارت جدلاً واسعاً حول تخطي الكرة لخط مرمى الشجاعية من عدمه، معلقاً في بداية الأمر على الخطأ الكبير في تمركز حكم الساحة خارج منطقة الجزاء وهذا شيء يعاب على الحكم بشكل كبير وتمركزه الخاطئ.

     

     

    وأضاف السدودي أن الكرة لم تتجاوز خط المرمى بشكل نهائي بعد أن تم عرضها مراراً وتكراراً بالفيديو ومن أكثر من زاوية، مشيداً براية الحكم محمد الغول وتمركزه الجيد، مشيراً إلى صعوبة مثل هذه المواقف خصوصاً في الملاعب الغزية، ولكن كان الأصل على حكم الساحة التمركز بشكل جيد أفضل مما كان عليه، وأن يعود للحكم المساعد قبل إعطاء إشارته بصحة الهدف من عدمه.

     

    -

     


    تابعونا على الفيس بوك
    تابعونا على تويتر
    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    أفضل مدرب في كأس غزة 2020 هو ؟




    مواضيع مميزة