• مقالات
  • بدأ الدوري ولم يبدأ الحكام
  • بدأ الدوري ولم يبدأ الحكام
  • نشر في: 2019/9/10م 1:29:59 قراءة: 302 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • جهاد عياش
  • كاتب وصحفي رياضي
  • مقالات أخرى للكاتب عدد مقالات الكاتب: [15]

     

    انتهت مباريات الأسبوع الثاني من الدوري الممتاز لأندية الدرجة الممتازة في قطاع غزة وفيه استطاعت فرق من تصحيح مسارها فيما استمرت معاناة فرق أخرى ولم تستطع تحقيق الفوز، وازدادت الوتيرة التهديفية لتبلغ 15 هدفا مقارنة بالأسبوع الأول الذى لم يشهد سوى 9 أهداف ، فيما ظهر العنف وطغت العصبية في بعض المباريات لتشهر البطاقات الصفراء والحمراء العديد من المرات ولكن لا بد من كلمة في بعض القضايا والمواقف:

     

    بدأ الدوري ولم يبدأ الحكام ..

     

    تبدو انطلاقة الدوري في هذا الموسم صعبة بعض الشيء خاصة لفئة الحكام الذين تعرضوا لاختبارات حقيقية أثناء المباريات سواء في الأسبوع الأول أو الثاني على غرار ركلات جزاء صحيحة غير محتسبة لفريقي شباب رفح وشباب خانيونس وعلى غرار حالة الطرد التي تعرض لها لاعب غزة الرياضي بعد احتكاكه بلاعب شباب خانيونس محمد أبو موسي وقيام الأخير بضرب لاعب غزة الرياضي ، ومن ثم خداعه للحكم ومساعده والتي لم أجد عذرا لمساعد الحكم الذى أشار على حكم الساحة بطرد اللاعب المضروب ، وفقط إنذار الجاني وهذا لا يعنى أن الترامسي مهاجم الرياضي لم يخطئ ولكن فقط يستحق البطاقة الصفراء ، وكان بإمكان الحكم تحذير اللاعبين شفهيا فقط ، والحقيقة لا أدري كيف لم يحتسب الحكام ركلات الجزاء الواضحة ، ولا أدرى كيف شاهد مساعد الحكم فعل مهاجم الرياضي ولم ير فعل لاعب شباب خانيونس .

     

    وفي ملاحظة أخرى أفسدت صافرة حكم مباراة الأهلي والشاطئ المباراة وسببت التوتر الشديد في صفوف اللاعبين والأجهزة الفنية والجماهير من كثرة اطلاقها وتوقيف اللعب وعدم اتاحة الفرصة للاعبين.

     

    والنصيحة للجنة الحكام والحكام بالجلوس وإعادة النظر في سلوكيات الحكام وكيفية اتخاذ القرار وعدم تسرع الحكام بإشهار البطاقات واطلاق الصافرات كما أنصحهم بعدم التأثر بالتقارير الإعلامية التي توضح بعض الأخطاء على سبيل مبدأ التعويض وأرجو أن تكون البداية من الأسبوع القادم واعتبار أننا لم نبدأ بعد.

     

    تعرف على ملعب المغضوب عليهم ..

     

    نتيجة الأخطاء والمشكلات التي تنتج عن التوتر والقلق في بعض المباريات وبناء على التقارير الواردة من الحكام والمراقبين تقوم لجنة المسابقات ولجنة الانضباط باتخاذ القرارات التي تهدف إلي ردع المخطئين: سواء من اللاعبين أو المدربين أو الجماهير، وهذا ما شاهدناه في بداية هذا الموسم ومنذ مباراة كاس السوبر بين خدمات رفح بطل الدوري والكأس ووصيفه اتحاد الشجاعية، حيث تم نقل مباراة اتحاد الشجاعية وشباب جباليا إلي ملعب الدرة وكذلك نقل مباراة خدمات رفح البيتية مع خدمات الشاطئ لنفس الملعب . كما قامت لجنة العقوبات بنقل مباراتين لشباب خانيونس على نفس الملعب وكأن هذا الملعب الذي تم ترميمه وإعادة افتتاحه بالحلة الجديدة هو فقط للأندية المغضوب عليها، وكأنه لا يوجد في القانون واللوائح الداخلية غير هذه العقوبة والتي من واقع الخبرة والتاريخ لم تجد نفعا .فقد طبقت على مدار المواسم السابقة ولم تنه الظواهر السلبية ويجب إعادة النظر في هذه العقوبة والبحث عن قرارات أكثر ردعا وتأثيرا خاصة أن المشاكل بدأت مع انطلاقة الموسم الذى لا توجد فيه حساسية المنافسة على البطولة أو الصراع من أجل البقاء.

     

    من هو المدرب الذى عاقب لاعبيه فكافأوه ..

     

    تفاجأت الجماهير الغفيرة التي حضرت إلي ملعب فلسطين لمشاهدة مباراة أهلي غزة والشاطئ، خاصة جماهير البحرية العاشقة لفريقها والتي لم تنس طعم مرارة التعادل مع خدمات رفح في الأسبوع الماضي بعد أن أهدر الفريق ركلتي جزاء، تفاجأت هذه الجماهير بعدم اشراك نجوم الفريق الأزرق المؤثرة ( سليمان العبيد ومهند أبو زيد وعلاء إسماعيل) وجلوسهم جميعا على دكة البدلاء وتساءل الجميع لماذا لم يشرك المدرب ربحي سمور هؤلاء النجوم دفعة واحدة. وتبين أن بعضهم أو كلهم معاقبون من قبل المدرب سمور وبالفعل ومع انطلاقة الشوط الثاني أشرك المدرب مهاجمي الفريق العبيد وأبو زيد تبعهم باشراك علاء إسماعيل كلاعب وسط وكانت حينها النتيجة تقدم الأهلي 1/0، بعد ذلك تبدل الحال وأصبح الفريق أكثر حيوية وتحرر اللاعبون وتحركوا بشكل أفضل واستطاع اللاعب مهند أبو زيد من صناعة هدفين رائعين للمتألق نهرو الجيش وللنجم الأسمر سليمان العبيد في مكافأة للمدرب سمور، حقق الفريق من خلالها أول فوز هذا الموسم ليشارك عدة فرق الصدارة برصيد 4 نقاط في انتظار موقعة الأسبوع القادم أمام الزعيم شباب رفح. 

     

    ظواهر سلبية شهدها هذا الأسبوع ( إعتذار النس ومعاقبته(

     

    أولا: حالات الطرد المتكررة في مباراة غزة الرياضي وشباب خانيونس وحالة العصبية والتوتر غير المبررة للاعبي غزة الرياضي رغم الظلم الذي وقع عليهم ويبدو أن الأخطاء التي استفادوا منها في الأسبوع الأول خسروا بسببها في الأسبوع الثاني ويجب على الجهاز الفني معالجة الأمور نفسيا لأن أغلب اللاعبين صغار في السن ولا يمتلكوا الخبرة الكافية للتعامل مع المواقف الصعبة والمستفزة .وكذلك حالة الطرد التي تعرض لها لاعب الشاطئ محمد أبو ريالة كانت مجانية ويجب توجيه اللاعب ومعالجته نفسيا كي لايتكرر نفس الخطأ في المباريات القادمة.

     

    ثانيا: حالة التمثيل المكشوفة التي قام بها لاعب شباب خانيونس محمد أبو موسي ( النس) نتيجة احتكاكه مع لاعب الرياضي كامل الترامسي رغم أنه اعتدى مرتين على اللاعب بدون كرة وتسبب في طرد منافسه يجب أن يعتذر عنها ويجب على لجنة المسابقات معاقبة اللاعب حتى لا تتكرر مثل هذه المواقف التي سببت حرجا كبيرا للحكام وللمنظومة الرياضية.

     

    ثالثا : بعض الفرق وأثناء المباريات لا تزال ترتدى الملابس التي قدمتها شركة (أوريدو) في الموسم السابق عندما كانت راعية للبطولة وهذا غير جائز خاصة أن الشركة تخلت عن الدوري في أحلك الظروف فكيف ندعمها ونعلن لها دون أن تدفع ،وهذا يشجعها على عدم رعاية الدوري مرة أخرى.

     

    رابعا: القرار الذى اتخذه اتحاد كرة السلة بحرمان الزميل الصحفي المميز ماهر الزر من حضور نهائي كاس كرة السلة بين فريقي خدمات البريج وخدمات رفح والذي توج به لأول مرة في تاريخه غير مبرر ، رغم أن الزميل الزر من الصحفيين القلائل الذين يغطون مباريات كرة السلة وقد ساهم في تغطية هذه البطولة من أولها فكيف يحرم من آخرها ، كما أن المنع غير مسبب ولم توجه للزميل الزر اية تهمة وهناك جسم صحفي ( اتحاد الاعلام الرياضي) هو الحاضنة لكل الزملاء الصحفيين والإعلاميين وعلى كل من لديه مشكلة مع الصحافة عليه التوجه لهذه المؤسسة.

     

    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    من هو بطل سوبر غزة لكرة القدم القادم ؟



    مواضيع مميزة