Warning: mysql_fetch_array() expects parameter 1 to be resource, boolean given in /home/alaqsasp/public_html/wa-essay.php on line 476
  • الرياضة في غزة " شق عرب "
  • نشر في: 2017/11/22م 2:54:49 قراءة: 635 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  •  

    هل تعلم عزيزي القارئ أن الشغب يزداد في وحشيته يوماً بعد يوم داخل ملاعبنا الغزية؟ نعم. نتحدث هنا عن الشغب في الملاعب الغزية دون شك. كيف لا وقد كانت آخر صيحات هذا الشغب حجر طائر كاد يودي بحياة نجم شباب جباليا أدهم خطاب، والمصيبة الأكبر أن ملقي الحجر كما تحدثت المعلومات مراهق إلى سن الطفولة أقرب.

     

    لا أريد عبر هذا المقال أن أجلد رياضتنا بصورة أكبر مما تستحق، فأنا لا ألعب دور عشماوي قاطع الرؤوس، فالشغب آفة تلاحق كرة القدم أينما حلت وارتحلت، فلا ملاعب دون شغب، ويكفي القول أن دولاً عملاقة بحجم إنجلترا تعاني من شغب الملاعب وعنفها إلى حد الجنون.

     

    لكن الجريمة الأكبر بحق رياضتنا الغزية ما نقوم به من جلسات صلح أقرب إلى شق العرب، بهدف إنهاء كل أزمة تضرب ملاعبنا الكروية، والنتيجة واحدة : فنجان قهوة وبوسة راس، وبهكذا طريقة تحل أعقد المشاكل الرياضية.

     

    يا سادة ما تعتبرونه انجازاً، هو للجريمة أقرب، فالقانون هو القانون، من يخطئ يحاسب، ومن يلتزم يكافئ، قاعدة أساسية لكل الراغبين في البحث عن التطوير، أما رياضتنا الغزية الخاضعة لجلسات المصالحة الشعبية، ستبقى رهينة للشغب طالما بقيت القهوة وفناجينها هي القانون.

     

    لقد جعلتم رياضتنا عبر تصرفاتكم بلا هيبة، فلم يعد من المهم إن قام لاعب كبيييييييييييير بضرب لاعب ناشئ، ولم يعد من المهم إن قام مدرب كبيييييييييييير باتهام التحكيم بالتلاعب بنتائج المباريات، ولم يعد من المهم إن قام نادٍ كبيييييييييييير بإصدار بيان كبيييييييييييير بحق مدرب كبيييييييييييير، ولم يعد من المهم إن قام لاعب كبيييييييييييير بالاعتداء لفظاً على إعلامي كبيييييييييييير، ولم يعد من المهم إن قام الجمهور بشتم اللاعبين والتهكم على أعراض الحكام والمدربين، كلها روايات لا تستحق الكثير من العناء، ففنجان القهوة كفيل بحل كل هذه المعضلات، خاصة وأن العقوبات في كثير منها أصبحت شكلية لا أكثر.

     

    أعيدوا للقانون هيبته، وعاقبوا المخطئين، ولا تمنحوا المسيئين فرصة الهروب من تحمل مسئولياتهم، فبوسة الراس أصبحت أشبه بدموع التماسيح، لا صدق فيها ولا مشاعر، وتأكدوا دوماً أن فنجان قهوتكم يعزز من الشغب ويجعل من المشاغبين أكثر شناعة، ويكفي أن البعض منهم يردد وقد سيطر عليه الشعور بالفخر: “أنا بعمل شو ما بدي في الملعب، ديتها فنجان قهوة وبوسة راس وبتنحل كل المشكلة“.

     

    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    اللاعب الأفضل في عام 2017 ؟




    مواضيع مميزة