• لا دخان بدون نار
  • نشر في: 2017/1/10م 1:09:48 قراءة: 1649 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • محمود السقا
  • رئيس تحرير القسم الرياضي بجريدة الايام - فلسطين
  • مقالات أخرى للكاتب عدد مقالات الكاتب: [15]

     

    على هدي هذه المقولة، فإنني أكتب مُعلقاً على خبر امكانية احتراف مهاجم الظاهرية الواعد والموهوب، احمد ماهر، في صفوف فريق الوحدات الاردني.

     

    طبقاً لموقع "كووورة" الرياضي، فان المتحدث الرسمي باسم نادي الوحدات، عوض الاسمر، نفى الخبر، جملة وتفصيلاً، وهذا أمر متوقع، خصوصاً ان مسألة احتراف اللاعب الفلسطيني ما زال يكتنفها الغموض، اكان مقصوداً او غير ذلك.

     

    قبل أن يدلف فريق الكرة في نادي الوحدات من بوابات الاحتراف فقد دأب على التعاقد مع لاعبين فلسطينيين كُثر، بدءاً من غسان البلعاوي، مدرب فريق الخضر، حالياً، ولاعب نادي غزة الرياضي، سابقاً، مروراً بالهداف الموهوب، زيادة الكرد، لاعب فلسطين الدولي السابق، وافضل لاعب فلسطيني، يعكس كرات عرضية رائعة من وضع مُتحرك، مروراً وانتهاءً بأشرف نعمان، وعبداللطيف البهداري، وفادي لافي، وأعتذر لمن سقط اسمه، سهواً، من القائمة.

     

    أعترف أنني أسعد، كثيراً، عندما يتناهى الى مسامعي ان لاعباً فلسطينياً في طريقه للاحتراف في الخارج، سواء على مستوى الوطن العربي او حتى القاري والدولي.

     

    مبعث سعادتي، يكمن بأن اللاعب، الذي يحترف سوف يُغير، وبشكل جذري تقريباً، من تفكيره ونهجه واسلوب حياته، فيصبح لاعباً ملتزماً بالتدريبات، ومنضبطاً في الملعب، ومتقبلاً كافة القرارات، التي تصدر بحقه حتى وإن كان بعضها مجحفاً، ليس هذا فحسب، بل إن اللاعب الفلسطيني، الذي يحترف، وتحديداً، في فرق كبيرة، سوف يكون مشروع مدرب ناجح، مع تسليمي ان هذا الأمر لا ينطبق على جميع اللاعبين، فهناك لاعبون موهوبون، لكنهم لا ينجحون في مسيرتهم التدريبية، وأقرب مثال على ذلك اللاعب الارجنتيني الدولي السابق، مارادونا، فقد أبدع وأمتع كلاعب متعدد المواهب، لكنه أخفق، وبشكل ذريع، كمدرب.

    وجود احمد ماهر مع مدرب بوزن وثقل العراقي، عدنان حمد، مدرب الوحدات إنما هو مكسب، اكان له شخصياً، أو لناديه الظاهرية او لفلسطين ككل.لا دخان بدون نار

     

    على هدي هذه المقولة، فإنني أكتب مُعلقاً على خبر امكانية احتراف مهاجم الظاهرية الواعد والموهوب، احمد ماهر، في صفوف فريق الوحدات الاردني.

     

    طبقاً لموقع "كووورة" الرياضي، فان المتحدث الرسمي باسم نادي الوحدات، عوض الاسمر، نفى الخبر، جملة وتفصيلاً، وهذا أمر متوقع، خصوصاً ان مسألة احتراف اللاعب الفلسطيني ما زال يكتنفها الغموض، اكان مقصوداً او غير ذلك.

     

    قبل أن يدلف فريق الكرة في نادي الوحدات من بوابات الاحتراف فقد دأب على التعاقد مع لاعبين فلسطينيين كُثر، بدءاً من غسان البلعاوي، مدرب فريق الخضر، حالياً، ولاعب نادي غزة الرياضي، سابقاً، مروراً بالهداف الموهوب، زيادة الكرد، لاعب فلسطين الدولي السابق، وافضل لاعب فلسطيني، يعكس كرات عرضية رائعة من وضع مُتحرك، مروراً وانتهاءً بأشرف نعمان، وعبداللطيف البهداري، وفادي لافي، وأعتذر لمن سقط اسمه، سهواً، من القائمة.

     

    أعترف أنني أسعد، كثيراً، عندما يتناهى الى مسامعي ان لاعباً فلسطينياً في طريقه للاحتراف في الخارج، سواء على مستوى الوطن العربي او حتى القاري والدولي.

     

    مبعث سعادتي، يكمن بأن اللاعب، الذي يحترف سوف يُغير، وبشكل جذري تقريباً، من تفكيره ونهجه واسلوب حياته، فيصبح لاعباً ملتزماً بالتدريبات، ومنضبطاً في الملعب، ومتقبلاً كافة القرارات، التي تصدر بحقه حتى وإن كان بعضها مجحفاً، ليس هذا فحسب، بل إن اللاعب الفلسطيني، الذي يحترف، وتحديداً، في فرق كبيرة، سوف يكون مشروع مدرب ناجح، مع تسليمي ان هذا الأمر لا ينطبق على جميع اللاعبين، فهناك لاعبون موهوبون، لكنهم لا ينجحون في مسيرتهم التدريبية، وأقرب مثال على ذلك اللاعب الارجنتيني الدولي السابق، مارادونا، فقد أبدع وأمتع كلاعب متعدد المواهب، لكنه أخفق، وبشكل ذريع، كمدرب.

    وجود احمد ماهر مع مدرب بوزن وثقل العراقي، عدنان حمد، مدرب الوحدات إنما هو مكسب، اكان له شخصياً، أو لناديه الظاهرية او لفلسطين ككل.

    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا

    صورة وتعليق

    مرئيات

    فريق إذاعة صوت الأقصى يتربع على عرش بطولة المؤسسات الإعلامية

    صيد الكاميرا

    استطلاع رأي الارشيف

    مباراة السوبر بين ريال مدريد ومانشستر يونايتد ؟



    مواضيع مميزة