• تصدَّع الجدار
  • نشر في: 2013/2/4م 8:12:43 قراءة: 2116 تعلقيات: 0
  • - تكبير الخط
  • تعليق
  • إرسال
  • طباعة
  • مشاركة
  • اضف للمفضلة
  • علاء شمالي
  • صحفي ومراسل الأقصى الرياضي
  • مقالات أخرى للكاتب عدد مقالات الكاتب: [4]

    الإرادة تبقى وتزداد صلابة، ولن تدمر بدمار البنية التحتية للرياضة في قطاع غزة، فكانت أول السهام التي فتحت أثقاب الأمل في تصدع وهدم جدار الحصار الرياضي على قطاع غزة والذي اعتلى وأحاط بالقطاع من كل جانب.

     

    دموع العين التي زرفها وزير الرياضة المصري العامري فاروق قد كتبت كلمات الحب والعشق لأرض غزة والذي قاد الوفد المصري في الزيارة التاريخية لقطاع غزة على رأس وفد تكون من شخصيات رياضية ولاعبين وإعلاميين.

     

    رسالة مصر العروبة حملها العامري فاروق بكلمات أثار فيها قلوب الحاضرين عندما قال "لو وضعنا جهاز رسم القلب على كل قلب مصري ستعرفون حبهم لفلسطين"، وهذه حقيقة نعرفها من سنوات أن الشعبين المصري والفلسطيني شعب واحد.

     

    الرسالة الواضحة التي حملتها زيارة الوزير المصري والوفد المرافق له هي أن غزة ليست وحدها وأن الطريق الآن مفتوحة أمام الرياضة العربية ووزراءها من أجل زيارة غزة ودعم رياضتها بشكل دائم.

     

    وزراء الرياضة العرب والأندية والاتحادات العربية والآسيوية مطالبة بوقفة رجولية مع الرياضة الفلسطينية وخصوصاً في غزة لإنقاذها والمساهمة في تطويرها وتطوير أنديتها ولاعبيها.

     

    لقد أعجبت بشدة خلال كلمة الوزير العامري تحدثه واهتمامه الكبير بقضية المسجد الأقصى المبارك وتحريره وتمنيه بالصلاة فيه، ما يدل على أن القضية المقدسة ليست لوحدها.

     

    بعضهم أثرى محبتهم في قلوبنا فمنهم من دعت له أمه أن ينال الشهادة على أرض غزة، ومنهم من أعجبت بشخصيته من سبقه موكب الوفد لمسافة 200 كيلو متر فلم يتردد في اللحاق بهم ليكحل عيناه برؤية غزة، وآثر تأجيل عرس نجله في القاهرة حتى يعود بسلام من قطاع غزة، فها هي الأرواح التي ستبقى تحلق في سماء فلسطين العزة والكرامة.

    هل أعجبك الموضوع؟
    عرض التعليقات
    مواعيد المبارياتحسب التوقيت الفلسطيني
    • امس
    • اليوم
    • غدا
    استطلاع رأي الارشيف

    من هو بطل سوبر غزة لكرة القدم القادم ؟



    مواضيع مميزة